مشاريع تعاون في مجال الطاقة بين المغرب والجزائر

هل يصلح الاقتصاد ما افسدته السياسة

الرباط - اكد وزير الطاقة المغربي مصطفى المنصوري الجمعة في الرباط ان الجزائر اقترحت على المغرب مشاريع تعاون في مجال الطاقة وخاصة في مجال التنقيب عن النفط وشراء الغاز.
وقال خلال مؤتمر صحفي خصص لنتائج مؤتمر افريقيا والولايات المتحدة حول الطاقة الملتئم يومي 3 و4 حزيران/يونيو في الدار البيضاء "عرضنا البدء في دراسة المقترحات بعد قمة اتحاد المغرب العربي المقررة يومي 21 و22 حزيران/يونيو في الجزائر".
واعتبر المنصوري ان "الاقتصادين المغربي والجزائري متكاملان واذا استطعنا تكثيف تعاوننا في مجال الطاقة بايجاد اسواق وتنمية مبادلاتنا فان البلدين سيستفيدان".
واضاف الوزير ان تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مقاربة ممكنة "لايجاد حلول للقضايا السياسية (المعلقة) مستقبلا" في اشارة الى الصعوبات التي تواجهها العلاقات بين المغرب والجزائر بسبب نزاع الصحراء الغربية بشكل خاص.
غير انه اضاف ان هناك مقاربة اخرى تقول انه "ينبغي حل القضايا السياسية قبل اي شيء آخر".
واشار الوزير الى ان المقابل الذي حصل عليه المغرب عن مرور انبوب الغاز الجزائري الى اوروبا عبر اراضيه في الساحل الشمالي للمملكة يبلغ 50 مليون دولار سنويا.
اما عن النتائج "الايجابية" لمؤتمر الدار البيضاء فاوضح المنصوري ان الـ40 وزيرا افريقيا الذين حضروا المؤتمر استعرضوا موارد الطاقة في افريقيا ودعوا الى تعزيز التعاون بين دول الجنوب.
وقال "لا شك في انه توجد مشاكل تمويل لتطوير البنى التحتية غير انه من دون الطاقة يتعذر قيام تنمية مستديمة".
وذكر بان افريقيا تملك 8 بالمئة من الاحتياطي العالمي للمشتقات النفطية و7 بالمئة من احتياطي الغاز الطبيعي و 6 بالمئة من احتياطي الفحم الحجري اضافة الى امكانات هامة في مجال انتاج الطاقة الكهربائية من الماء لا يتم استخدام الا 6 بالمئة منها.
واضاف الوزير ان مؤتمر الدار البيضاء دعا الى تنمية الطاقات المتجددة (الشمس، الرياح..) وقال ان الولايات المتحدة والمغرب على استعداد لوضع تجاربهما تحت تصرف الدول الافريقية.
واكد ان "تجربة المغرب في تعميم الكهرباء في الريف وصفت بأنها مثالية من قبل الافارقة". ويخطط المغرب الى رفع نسبة ايصال التيار الكهربائي الى القرى والارياف المغربية الى 80 بالمئة بحلول سنة 2006.
واشاد المنصوري بحصول المركز المغربي لتنمية الطاقات المتجددة في مراكش على شهادة جودة في مجال التدريب من معهد كولورادو (الولايات المتحدة). وقال ان " مركز التدريب هذا الاول في العالم العربي وافريقيا مفتوح للكوادر الافريقية".