مسلمو استراليا يعتزمون تشكيل حزب سياسي

الشيخ تاج الدين الهلالي

سيدني - اعلن مسلمو استراليا الاثنين نيتهم تشكيل حزب سياسي لمقاومة ما قالوا انه تزايد العداء للاسلام بسبب "الحرب العالمية على الارهاب".
وجاءت هذه الخطوة في الوقت الذي طالب زعيم حزب مسيحي بوقف هجرة المسلمين الى استراليا، مؤكدا ان المسلمين بدأوا يسيطرون على بعض المجتمعات.
ويترأس حركة تشكيل حزب يمثل المسلمين البالغ عددهم 300 الف في استراليا مفتي استراليا المثير للجدل الشيخ تاج الدين الهلالي.
وكان الهلالي تسبب بموجة من الاحتجاجات العام الماضي عندما وصف النساء غير المحجبات بانهن "لحم مكشوف" يتسببن بالاعتداءات الجنسية عليهن.
وقال قيصر طراد المتحدث باسم الهلالي ان المفتي يرغب من خلال تشكيل الحزب بوضع حد لاستغلال السياسيين للمسلمين.
واضاف ان الحزب سيهدف الى "تحقيق المساواة (...) وهي الفكرة التي بدأت تتضاءل بسبب المخاوف".
واوضح ان "ما يسمى بالحرب على الارهاب اصبحت اسوأ طريقة لتقسيم المجتمع من خلال جعل الناس يخافون من جيرانهم".
ومن ناحية اخرى صرح زعيم الحزب المسيحي الديموقراطي القس فريد نايل الاثنين ان استراليا يجب ان تمنع هجرة المسلمين الى اراضيها لمدة 10 سنوات ويجب ان تمنح الاولوية للمسيحيين الذين يفرون من الاضطهاد في الدول الاسلامية.
وقال نايل، النائب في برلمان ولاية نيوساوث ويلز، للاذاعة انه يرغب في اجراء دراسة على الوضع في هولندا وفرنسا حيث اصبحت الاقلية المسلمة كبيرة بما يمكنها من "استعراض عضلاتها".
وقال "ان الشيء ذاته يحدث في مدينة سيدني (...) فالمسلمون يسيطرون تقريبا على المجتمع المحلي".
الا ان طراد اكد عدم وجود اية علاقة بين هذه التصريحات والاعلان عن تشكيل حزب اسلامي.
واكد ان الحزب قد يطرح مرشحين في الانتخابات البرلمانية التي ستجري بنهاية العام ويتطلع الى الفوز بمقاعد على كافة المستويات في الحكومة، مشيرا الى ان الحزب لن يستثني الاشخاص من الديانات المختلفة.
واشار الى ان الهدف من الحزب هو نشر العدالة وقيم مثل النزاهة والكرامة والعدالة.