مسلمو أوروبا: نعم، نتعرض للتمييز

تمييز مزدوج ضد المسلمين في اوروبا

مدريد - اكد المسلمون في 14 من دول الاتحاد الاوروبي انهم يتعرضون للتمييز، لا بسبب دينهم، بل بسبب انتمائهم العرقي، بحسب دراسة للوكالة الاوروبية للحقوق الاساسية نشرت الخميس.

وتوصلت الوكالة الى هذه النتائج من خلال دراسة لحالات التمييز والجرائم العنصرية التي استهدفت المهاجرين والاقليات العرقية شارك فيها حوالي 28500 شخص عام 2008. ثم عمدت الى فصل الذين عرفوا عن انفسهم بانهم مسلمون لوضع استنتاجاتها.

وانجز الشق المتعلق بالمسلمين المهاجرين والاقليات العرقية بين 28 نيسان/ابريل و5 تشرين الثاني/نوفمبر 2008.

وجاء في بيان ان "النتائج تشير الى ان ما يتعرض له المسلمون من تمييز ليس اكثر مما تتعرض له اقليات اخرى مشاركة".

واضاف انهم "يعتبرون ان دينهم ليس سبب التمييز الذي يتعرضون اليه. وتشير النتائج ايضا الى ان الازياء التقليدية او الدينية لا ترفع من احتمال تعرضهم للتمييز".

وافادت الدراسة ان "مسلما من اصل ثلاث كمعدل (34% من الرجال، و26% من النساء) قالوا انهم تعرضوا للتمييز في الاشهر الـ12 الاخيرة".

واعتبر 10% منهم ان هذا التمييز سببه دينهم، مقابل 32% يعتقدون انه اصلهم العرقي، فيما اعتبر الباقون ان السببين واردان، بلا تحديد ايهما، او جمعهما معا.

وتشمل العينة المشاركة 14 دولة من الاتحاد الاوروبي هي النمسا، بلجيكا، بلغاريا، الدنمارك، المانيا، فنلندا، فرنسا، ايطاليا، لوكسمبورغ، مالطا، سلوفينيا، اسبانيا، السويد وهولندا.

وولد 24% من المسلمين المشاركين في الدول الاوروبية التي يقيمون فيها، فيما يعيش 52% منهم في هذه الدول منذ اكثر من عشر سنوات.