مسلسل سحب الاعتراف بـ'الجمهورية الصحراوية' متواصل

بابوزيا آخر دولة سحبت الاعتراف بالجمهورية الصحراوية

الرباط - أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي الطيب الفاسي الفهري، السبت بالرباط، أن "مسلسل سحب الاعتراف بـ"الجمهورية الصحراوية" المعلنة من جانب واحد "مستمر وبشكل متواصل".

وأوضح الفهري في كلمة خلال ندوة صحفية مشتركة مع نظيره الزامبي، كابينغا باندي، الذي يقوم حاليا بزيارة عمل للمغرب، أن "العديد من الدول في مختلف القارات قامت بإعادة النظر في مواقفها السابقة والتي اتُخذت في إطار وظروف دولية وإقليمية جد خاصة وأصبحت اليوم جد متجاوزة".

وقال الفهري إن "هذه الدول أعادت النظر في مواقفها طبقا للشرعية الدولية، وذلك من أجل المساهمة بشكل بناء ومفيد في مسلسل المفاوضات الجاري تحت إشراف الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي متفاوض بشأنه وواقعي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية ".

وأبرز في هذا الإطار أنه " خلال العقد الأخير فقط، سحبت 30 دولة اعترافها بالجمهورية الصحراوية الوهمية باعتبارها كيانا لا يتوفر على الشروط القانونية والسياسية الضرورية لبناء دولة، وتجاوبا مع المجهود الذي قامت به المملكة من خلال مقترح الحكم الذاتي الذي اعتبره مجلس الأمن جدي وذي مصداقية ".

وأضاف أنه "ليست هناك اليوم أية دولة أوربية تعترف بهذا الكيان، كما أن ثلثي دول القارة الإفريقية (35 دولة) سحبت اعترافها به".

وأشار الفاسي الفهري، من جهة أخرى، إلى أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون "توصلت هذا الأسبوع بمذكرة شفوية موقعة من طرف وزير الشؤون الخارجية للدولة المستقلة لبابوزيا غينيا الجديدة، يعبر فيها عن قرار بلاده سحب اعترافها بالجمهورية الصحراوية المزعومة ابتداء من 30 مارس 2011".

وخلص السيد الفاسي الفهري، إلى أن "كل الدول الأعضاء في منتدى المحيط الهادي (12 دولة) لا تعترف بهذا الكيان. وهو نفس الموقف الذي تتخذه كل من دول الأقيانوس والغالبية العظمى لدول القارة الآسيوية".