مسلحون يهاجمون مراكز الشرطة والحرس الوطني في الخالص

اقارب عضو الحزب الشيوعي منير جبار ينقلون جثمانه من مشرحة المدينة

بعقوبة - قالت مصادر صحفية وحكومية ان عشرات من المسلحين الملثمين هاجموا مراكز للشرطة والحرس الوطني العراقي وأوقعوا عدد من الجرحى في مدينة الخالص شمال بغداد.
وقال غسان الخدران نائب محافظ مدينة بعقوبة ان "مسلحين مجهولين هاجموا في ساعة مبكرة من صباح اليوم مراكز الشرطة ومقار للحرس الوطني العراقي في مدينة الخالص شمال مدينة بغداد."
وقال المصدر ان الهجوم "أوقع عددا من الجرحى من الشرطة والحرس الوطني لكنه لم يسفر عن وقوع اية قتلى."
وتقع مدينة الخالص على بعد 20 كيلومترا الى الشمال من مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى.
وقال مصدر طبي في مستشفى المدينة ان "اثنين من رجال الشرطة واخر من الحرس الوطني اصيبوا بجروح."
وقال شهود عيان من أهالي المدينة ان عشرات من المسلحين المجهولين هاجموا عند الساعة السادسة من صباح السبت مراكز الشرطة والحرس الوطني ومبنى البلدية في المدينة مستخدمين الاسلحة الرشاشة والقاذفات الصاروخية.
وأضاف الشهود ان أصوات الانفجارات وتبادل اطلاق النار كانت تسمع بكثافة من أماكن الاشتباكات وان المسلحين سيطروا على الأماكن التي هاجموها.
وقال الخدران ان رجال الشرطة والحرس الوطني "تمكنوا من استعادة مراكز بعد ان شنوا هجوما على المسلحين لاستعادة السيطرة على هذه المراكز."
وأضاف ان المدينة الان تحت سيطرة رجال الشرطة والحرس الوطني العراقيين.
وقال الشهود ان القوات الاميركية أحاطت بالمدينة وقامت باغلاق المنافذ الرئيسية لها قبل ان تقوم بمساعدة القوات الحكومية باعادة السيطرة على المدينة.
ومن جهة اخرى افادت الشرطة العراقية السبت ان مجهولين اغتالوا ضابطا من الحرس الوطني العراقي وعضوا بارزا من الحزب الشيوعي في منطقة بعقوبة.
واوضح الملازم اول ليث حاتم من الحرس الوطني في الغالبية (20 كلم غرب بعقوبة) "ان مجهولين اطلقوا النار مساء الجمعة على الملازم اول عبد الله عمر العزاوي فيما كان يخرج من منزله فاردوه".
كما اطلق مجهولون النار على عضو بارز من الحزب الشيوعي في محافظة ديالى هو منير جبار ابو يسار عندما كان يسير في الشارع في بهرز (5 كلم جنوب بعقوبة) فقتل على الفور كما اكد ابنه يسار.
وتشهد بعقوبة ومنطقتها هجمات كثيرة على القوات الاميركية والعراقية وكذلك على المسؤولين المحليين.
ومن جهة ثانية قتل جندي اميركي السبت في انفجار قنبلة زرعت بجانب الطريق لدى مرور سيارة عسكرية شمال بغداد، كما اعلن الجيش الاميركي.
وقال الجيش في بيان ان جنديا من فرقة المشاة الاولى قتل عندما تعرضت دوريته لهجوم بعبوة ناسفة.
ووقع الهجوم بالقرب من مدينة الضلوعية على بعد نحو ثلاثين كيلومترا جنوب شرق سامراء (125 كيلومترا شمال بغداد).