مسلحون مجهولون يهاجمون مقرين للأمن اليمني

المقرات اليمنية مستهدفة

صنعاء - شن مسلحون مجهولون الاثنين هجومين مسلحين على مقرين للأمن العام والمركزي في مديرية نصاب بمحافظة شبوة، جنوب شرق اليمن، فيما انفجرت قنبلة يدوية بجوار مقر الأمن السياسي "المخابرات" بمحافظة لحج، جنوب البلاد.
وقال مصدر يمني مطلع في تصريح صحافي بأن "مسلحين مجهولين" شنوا فجر الاثنين هجومين "بالأسلحة المتوسطة على مقرين أمنيين هما الأمن المركزي والأمن العام في مديرية نصاب بمحافظة شبوة جنوب البلاد".
وانفجرت قنبلة الاثنين في محيط مبنى الأمن السياسي "المخابرات" في لحج، بعدما ألقى مسلح مجهول القنبلة في المبنى قبل أن يلوذ بالفرار.
وأفاد المصدر بأن الانفجار وقع بعد ساعات من اجتماع امني في لحج ترأسه وكيل وزارة الداخلية اليمني اللواء محمد القوسي، اثر هجمات قالت السلطات اليمنية إنها نفذت من قبل "الحراك الجنوبي" وتنظيم "القاعدة" على مدى الشهرين الماضيين.
وأقر الاجتماع الامني "تسيير دوريات دائمة علي الطرق الرئيسة لتأمين حركة السير فيها وحماية الناس وممتلكاتهم من مخاطر تلك العصابات الإجرامية".
وفي سياق متصل، أفادت وزارة الدفاع اليمنية عبر موقعها الإلكتروني الاثنين "إن الأجهزة الأمنية ضبطت احد العناصر في مدينة لودر بمحافظة أبين وبحوزته وثائق مهمة تكشف عن التعاون والتنسيق بين تنظيم القاعدة، وما يسمى الحراك من العناصر التخريبية الانفصالية والخارجين عن النظام والقانون".
وتشهد المحافظات الجنوبية من اليمن مواجهات يومية منذ شهرين بين الجيش وأتباع "الحراك الجنوبي" وتتظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" أسفرت عن مقتل العشرات من الجانبين.
وقتل وجيه قبلي في جنوب اليمن الأحد وأصيب اثنان من مرافقيه في كمين يعتقد أن تنظيم القاعدة وراءه.
وقال مصدر يمني مطلع "أقدمت عناصر يعتقد إنها تتبع تنظيم القاعدة بنصب كمين للشيخ حسين المشدلي من منطقة السيلة البيضاء وأحد وجهاء آل فضل بمنطقة مودية بجنوب اليمن أدى إلى مقتله وإصابة اثنين من مرافقيه".
وأضاف "عملية قتل الوجيه القبلي تمت عقب حضوره لاجتماع رأسه محافظ أبين احمد الميسري كان مخصصاً لمواجهة عناصر القاعدة بالمحافظة التي تشهد مواجهات منذ شهرين أدت لمقتل العشرات من الجنود وعناصر القاعدة".
وتسبب مقتل الوجيه القبلي باستنفار أمني بمحافظة أبين بعدما هددت قبيلته باتخاذ إجراءات حاسمة ضد الفاعلين.