مسرح سالزبورج يستضيف الشاعر حسن طلب

أزل النار في أبد النور

القاهرة ـ يستضيف مسرح مدينة سالزبورج (وهى مدينة الموسيقار العالمى: موتسارت) الشاعر المصري د. حسن طلب، فى أمسية شعرية عربية.

وسيقوم طلب بإلقاء مجموعة من قصائده المترجمة حديثًا للألمانية؛ مع قصائد أخرى اختارها الشاعر بنفسه من "لزوميات أبى العلاء المعري"، وكذلك قصيدة نزار قباني الشهيرة "متى يعلنون وفاة العرب!" التى كتبها عام 1994، كتحية لجمهور اللاجئين السوريين في النمسا.

أما الترجمة فستلقيها مارتينا فرحات، وستكون الموسيقى المصاحبة منوعة ما بين العود والكمان والفلوت، ويشارك فيها الموسيقار المصري حسام محمود (سوليست عود)، ومن النمسا فرانك ستادلر (سوليست الكمان) ومواطنته فيرا كلوج (سوليست فلوت).

وتقام الأمسية الجمعة 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

ويذكر أن مسرح سالزبورج قدم العام الماضي العرض الأول لأوبرا كاملة تدور حول ثورة يناير المصرية من ديوان "إنجيل الثورة وقرآنها" للشاعر الكبير حسن طلب، والموسيقى للموسيقار المصري حسام محمود، ولاقت نجاحًا باهرًا، وتم عرضها للمرة الثانية في ألمانيا بدار أوبرا "شتوت جارت" في الخامس والعشرين من يناير الماضي؛ احتفالًا بذكرى الثورة المصرية.

والشاعر حسن طلب من مواليد 1944، بسوهاج بصعيد مصر، تدرج في السلك الجامعي حتى أصبح عضو هيئة تدريس بكلية الآداب جامعة حلوان، وعمل نائب رئيس تحرير مجلة إبداع. وكان عضوا بلجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة.

حصل على ليسانس الآداب، قسم الفلسفة، جامعة القاهرة، 1968. وماجستير في الفلسفة من كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1984. أكمل الدكتوراه في الفلسفة من كلية الآداب، جامعة القاهرة، 1992.

من دواوينه الشعرية: وشم على نهدى فتاة - سيرة البنفسج - أزل النار في أبد النور - آية جيم – لا نيل إلا النيل - بستان السنابل (مختارات) - مواقف أبي علي وديوان رسائله وبعض أغانيه. وله في مجال الدراسات الفلسفية: المقدس والجميل، وأصل الفلسفة.