'مسخرة' الجزائري يفوز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان دبي

دبي
مشهد من الفيلم الفائز

اثبتت السينما الجزائرية عودتها الى المشهد السينمائي العربي حيث تفوقت في دبي وانتزع فيلم "مسخرة" للمخرج الشاب الياس سالم في اول تجربة له "جائزة افضل فيلم" في مسابقة المهر للابداع العربي.
وحصل الفيلم ايضا على جائزة اتحاد النقاد الدوليين في اختتام فعاليات مهرجان دبي السينمائي الخامس الذي منحت جوائزه مساء الخميس.
ويتناول الفيلم بطريقة ساخرة وكوميدية قصة شاب يريد تزويج اخته المصابة بمرض النعاس المفاجئ فيخترع كذبة يصدقها جميع سكان الحي الفقير فتتغير تصرفاتهم بناء عليه ازاء الشاب الذي لم يكن محترما لديهم ليتودد اليه الجميع لان العريس المفترض شخص مهم وثري.
وسبق لهذا الفيلم ان حصل على جائزة افضل فيلم عربي في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الشهر الماضي كما حصل على اربعة جوائز في مهرجان قرطاج في تشرين الثاني/نوفمبر.
وتبلغ قيمة جائزة افضل فيلم 50 الف دولار.
وحصل فيلم جزائري آخر هو "آذان" لرباح عامر زعيميش على الجائزة الخاصة للجنة التحكيم في المسابقة وتبلغ قيمة هذه الجائزة 40 الف دولار كما حصل هذا الفيلم على جائزتين اخريين: جائزة افصل موسيقى لسيلفان ريفلي وجائزة افضل مونتاج لنيكولا بنسيلون.
وحصل الفيلم المغربي "كازانيغرا" للمخرج نور الدين لخماري على جائزة افضل تصوير وقعه لوقا كواسان كما نال الممثلان غير المحترفين انس الباز وعمر لطفي اللذان اديا دور البطولة في الفيلم جائزة افضل تمثيل مناصفة بينهما.
وفيلم "كازانيغرا" عنيف وقاس لكنه محكم الصنع يلعب عنوانه على الكلام فيقلب اسم العاصمة الاقتصادية للمغرب "كازابلانكا" اي الدار البيضاء الى "السوداء" وهو الاسم الذي اعتاد البطلان اطلاقه على مدينتهما.
وكانت جائزة افضل ممثلة في مسابقة المهر العربي من نصيب التونسية-الفرنسية حفصية حرزي عن دورها في فيلم "فرنسية" للمخرجة المغربية سعاد البهاتي.
وتبلغ قيمة جائزة التمثيل 10 آلاف دولار ومثلها جائزة السيناريو بينما يمنح 7 آلاف دولار لبقية الجوائز مثل المونتاج والموسيقى والصورة.
وحصلت الفلسطينية آن ماري جاسر على جائزة افضل سيناريو في نفس المسابقة عن فيلمها "ملح هذا البحر" وقدمت جائزتها تحية للصحفي العراقي منتظر الزيدي لجرأته و"رميه الرئيس الاميركي بوش بالحذاء".
ومنحت جائزة افضل فيلم في فئة الوثائقي العربي للمخرج الفلسطيني حنا مصلح عن شريطه "ذاكرة الصبار، حكايات ثلاث قرى فلسطينية" بينما نال اللبناني سيمون الهبر جائزة لجنة التحكيم عن فيلمه "سمعان بالضيعة" ونالت المصرية انجي واصف الجائزة الثانية للوثائقي عن شريطها "مينا الزبالين".
وفاز لبنان بجائزة افضل فيلم قصير عربي حازها الممثل كارلوس شاهين في "الطريق الى الشمال" اول تجربة اخراجية له وحل الفيلم المصري "ساعة عصاري" لشريف البنداري ثانيا بينما حاز الفيلم الاماراتي "بنت مريم" لسعيد سالمين المري الجائزة الخاصة للجنة التحكيم.
وحصل سالمين المري على جائزة "افضل مخرج اماراتي" وهي جائزة حصلت عليها ايضا نجوم الغانم كافضل مخرجة اماراتية بينما حصل حيدر محمد على جائزة افضل موهبة.
هذا في التظاهرات العربية بفئاتها الثلاث حيث منح المهرجان 16 جائزة للفائزين وقد تضمنت التظاهرة الاسيوية - الافريقية ثلاث فئات ايضا وانتزع الفيلم الروائي "جبل مقفر" للمخرجة الكورية-الاميركية سو يونغ كيم جائزة افضل فيلم اسيوي-افريقي قدمت فيه تجربة صادقة ومؤثرة لطفلتين تعانيان من الفقر والحرمان ثم تجدان الامان في منزل جديهما في الريف الفيتنامي.
ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة للفيلم الياباني "اجازة" للمخرج هاجيمي كادوي ويروي الفيلم قصة حارس قاس وروتيني يتغير سلوكه مع اقتراب موعد زواجه المنتظر.
وحاز الممثل الكازاخستاني اسكات كوتينشيريكوف جائزة المهر لافضل اداء عن دوره في "تولبان" وهو اسم المراة الحسناء التي تسكن في منطقة نائية ويغرم فيها البطل غراما شبه يائس لكنه يفعل كل شيء من اجل البقاء بجانبها.
اما جائزة افضل ممثلة في الافلام الاسيوية-الافريقية فكانت من نصيب الفيتنامية آن هونغ عن دورها في فيلم "قمر في قاع البئر".
وفي الجوائز الاخرى حصل فيلم "جنة الارض" للهندية ديبا ميهتا على جائزة افضل سيناريو وحصل فيلم "تيزا" الاثيوبي لهايلي جيريما على افضل موسيقى بينما حصل الايراني رضا تيموري على جائزة افضل تصوير عن فيلم "اهدأ وعد للسبعة" وحصل فيلم فراق الهندي على جائزة افضل مونتاج وقعه سريكار براساد.
ومنحت جوائز الوثائقي الاول لفيلم "جنون" الياباني وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لـ "تجارة سوداء" الكاميروني اما الجائزة الثانية في الوثائقي فمنحت ل "اغنية النجاة" الصيني للمخرج غوانغي يو.
وبعد توزيع الجوائز استهل بعدها الفائزون والمشاركون سهرة جميلة في متجع باب الشمس في الصحراء قرب دبي حيث اقيم مسرح في الهواء الطلق.