مستقبل الونسو مع ماكلارين في مهب الريح

الونسو يتراجع وهاميلتون ينطلق بقوة

نيقوسيا - يمكن القول ان مستقبل الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم في العامين الماضيين مع ماكلارين مرسيدس اصبح في "مهب الرياح"، في الوقت الذي يتخبط فيه مديره البريطاني رون دينيس للمحافظة على تماسك فريقه وسط توتر كبير يسود اجواء الحظيرة نتيجة علاقة الونسو السيئة بزميله الشاب لويس هامليتون.
وكانت حلبة هنغارورينغ المجرية في نهاية الاسبوع المنصرم اخر فصول صراع الزميلين ونتج عنه تغريم الونسو بحرمانه من الانطلاق من المركز الاول وارجاعه الى المركز السادس على خلفية اعاقته لزميله الشاب خلال التجارب الرسمية، ما ساهم بشكل اساسي بفوز الاخير الذي ورث المركز الاول على خط الانطلاق وتوج بلقبه الثالث لهذا الموسم، ليعزز بالتالي صدارته للترتيب العام بفارق 7 نقاط عن بطل العالم.
وقد يدفع هذا الصراع الونسو لترك ماكلارين في نهاية الموسم، وهو ما دفع دينيس للقول بانه يأمل ان يبقى الاسباني في الفريق حتى نهاية عقده في ختام موسم 2008.
وذكرت بعض التقارير ان هناك احتمال كبير ان يعود الونسو الى فريقه السابق رينو الذي قدمه الى عالم رياضة الفئة الاولى ووضعه خلال الموسمين الماضيين على خارطة الالقاب العالمية.
ونفى مدير رينو الايطالي فلافيو برياتوري الذي شغل ايضا منصب مدير اعمال الونسو، ان يكون قد اجرى اي حديث مع الاسباني من اجل استعادته الى حظيرة الفريق الفرنسي، مضيفا "ليس لدي اي معلومات حول هذا الموضوع ولم نناقشه (مع الونسو) على الاطلاق. ما يحصل الان يعتبر مشكلة ماكلارين وليس مشكلتي".
اما دينيس فاكد ان فريقه يعتزم احترام العقد الذي يجمعه مع الونسو وهاميلتون، معتبرا ان الاخبار التي يتم تداولها ليست الا شائعات اطلقت من قبل الفرق الاخرى، مضيفا "لدينا سائقان وقعا على عقدين لعدة اعوام. سنحترم من جهتنا هذا الارتباط ونأمل ان يقوم السائقان بالشيء نفسه، لان هذا هو فحوى العقد".
ويبدو ان الونسو حانق على المعاملة التي يتلقاها من فريقه، لانه يرى ضرورة ان يحظى بافضلية على زميله هاميلتون على خلفية انه جاء الى الفريق البريطاني-الالماني وهو بطل للعالم في العامين الماضيين.
وانسحب شعور الونسو هذا على مشجعيه وكان وجود علم اسباني بين جماهير سباق المجر الاحد كتب عليه "ماكلارين خائنة" افضل دليل على الشعور العام للاسبان ومشجعي الونسو حول العالم.
وترافق هذا الشعور العام مع اعلان الاتحاد الاسباني لرياضة السيارات انه غير راض على الاطلاق عن معاقبة الونسو على خلفية تجارب السبت، مؤكدا دعمه لمواطنه وسعيه الحثيث من اجل تبييض صفحة بطل العالم حيال ما حصل في هنغارورينغ.
واضاف في بيان اصدره "سيقدم الاتحاد الاسباني للسيارات اعتراضه الشديد الى الاتحاد الدولي المسؤول عن هذا القرار وسنتخذ كل الاجراءات الممكنة لتوضيح ما حصل. الاتحاد الاسباني يؤمن بالتوضيح الذي قام به فرناندو الونسو امام مراقبي سباق المجر والمدعوم من ماكلارين مرسيدس عبر ممثلها رون دينيس".
وتابع "نريد ان نظهر علنا دعمنا وثقتنا التامة بفرناندو الونسو الذي اظهر احترافيته وصدقه خلال مسيرته الرياضية الناجحة. هذا الاتحاد (الاسباني) يأمل ان لا تتكرر هذه الاحداث لانها تشوه صورة رياضة المحركات".
ورغم رغبة الونسو بان يحظى ببعض الافضلية في المعاملة، فان دينيس اكد ان فريقه لن يغير مبادئه بمعاملة سائقيه بطريقة متساوية، مضيفا "هذا هو موقفنا. انه تحد يصعب ادارته وانا اعي ذلك بشكل كامل، الا ان الامر يعتبر جزءا من عملي. يجب ان اتخذ اي قرار يصب في مصلحة فريقي، وفي الوقت الحالي يجب ان نلتزم وبصرامة موقف المعاملة المتساوية بين السائقين".
وواصل "نحن ندرك حجم الضغط الذي يواجهه السائقان نتيجة تنافسهما، لكن مدراء الفريق لن يساوموا. نحن نفعل كل ما باستطاعتنا كفريق من اجل تعميم مبدأ المساواة. سنواصل عملنا كفريق يتمتع بمبادئ معينة واذا كان هناك اي شخص، بغض النظر عن موقعه في الفريق، لا يريد ان يكون جزءا من هذه المبادئ فامامه الخيار الذي يريده، ونحن لن نسلك طريقا مغايرا لمبادئنا".
ويبدو ان توتر علاقة الونسو وهاميلتون ترهق دينيس كثيرا، وبدا ذلك واضحا على البريطاني اثر نهاية سباق الاحد حيث اكد ان فريقه سيفتح تحقيقا داخليا لمعرفة ما حصل خلال التجارب الرسمية التي كانت مكلفة لمكلارين اذ حرمها الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" من نقاط سباق المجر (15 نقطة)، بعدما اتهمها بـ"الاهمال".
ويضاف الى مأزق علاقة الزميلين الذين لم يتحدثا الى بعضهما منذ حادث التجارب، الفضيحة التي تواجه ماكلارين المتهمة بالتجسس على فيراري عبر احد مهندسيها مايك كافلن، وهي ستكون في مأزق "كارثي" في حال رأت محكمة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي ان قرار تبرئتها من قبل المجلس العالمي خاطئ وبالتالي تجب معاقبتها.
وتجسد وضع دينيس الذهني بكلمات قليلة صرح بها بعد فوز هاميلتون في المجر بقوله ردا على سؤال حيال شعوره بالفوز "انا مستنزف جدا ولا يمكنني ان اشعر باي احساس على الاطلاق".
وكان دينيس تلقى وابلا من "الشتائم" عبر جهاز اتصال هاميلتون الذي اعرب عن سخطه الكامل حيال مواطنه والفريق عقب تجارب السبت، ما دفع مديره الى رمي جهاز اتصاله والسماعات الخاصة به بغضب وامام عدسات الكاميرات.
وذكرت بعض المصادر المقربة من ماكلارين ان هاميلتون اعتذر في ما بعد من دينيس بعدما جلسا معا لتوضيح ما حصل، وهذا ما اكده الاول خلال المؤتمر الصحافي عقب فوزه الاحد بقوله "لم يكن يوم امس (السبت) سعيدا بالنسبة لرون. كان علينا ان نكون ببساطة محترفين، فجلسنا معا وشرحت له وجهة نظري".
وتابع هاميلتون "كان من الصعب المحافظة على تركيزي خلال السباق، لانه كان هناك شعور غريب ناتج عن ان الفريق لن يحصل على اي نقطة (نتيجة العقوبة)، وبالتالي لم اكن اكيدا اذا كان الفريق يكرهني بسبب ذلك او يكره ببساطة الوضع، ومن يلوم على ما حصل".
واشار هاميلتون الى ان الونسو يجافيه ولم يتحدث اليه منذ حادثة السبت، مضيفا "لم يتحدث الي منذ امس (السبت) وبالتالي لا اعلم اذا كان يعاني من مشكلة".