'مستر بين' يمنح النجومية لمواطن تايلاندي

عروض خالية من أي عائق لغوي بين الشعوب

بانكوك - مع ربطة عنق حمراء وبزة بنية وحقيبة ودب قماشي، حقق فني معلوماتية تايلاندي نجاحا كبيرا بفضل تقليده شخصية "مستر بين" الشهيرة في بلد مولع بكوميديا التهريج.

ويتميز مونغكول بريشاجان وهو أب في الثالثة والأربعين من العمر متحدر من بوكيت، بشبهه اللافت بالشخصية التي يؤديها الممثل البريطاني روان اتكينسون.

وهو نال شهرة واسعة بعد اشتراكه ببرنامج "تايلاندز غات تالنت" التلفزيوني للمواهب في 2016 مقدما عرضا فنيا ايمائيا.

وحقق التسجيل المصور لهذا العرض نجاحا كبيرا عبر الانترنت إذ شوهد أكثر من خمسة ملايين مرة عبر "يوتيوب"، ما جعل مونغكول بين ليلة وضحاها نجما في بلده الذي تتمتع فيه شخصية "مستر بين" بشعبية كبيرة خصوصا بفضل عروضه الخالية من أي كلام ما يخولها تخطي العوائق اللغوية.

ويجوب مونغكول حاليا تايلاند ليقدم وصلات فنية ويلتقط الصور خلال تقليده هذه الشخصية البريطانية الشهيرة.

وقال مونغكول إن إعجابه بـ"مستر بين" بدأ منذ كان في سن المراهقة حين جذبه الطابع "الغريب والظريف" لهذه الشخصية.

وهو أمضى مذاك ساعات أمام المرآة للتدرب على تطويع تعابير وجهه بغية التشبه بالشخصية.

وقال مونغكول لوكالة فرانس برس "الأمر صعب جدا لأن مستر بين لا يتكلم ويتواصل فقط عن طريق تعبير الوجه وحركات الجسم. كان التمرن على ذلك صعبا حقا".

وإضافة إلى العروض الكوميدية في مواقع مختلفة في بانكوك والمشاركة في إعلانات تلفزيونية، يقدم مونغكول بريشاجان أيضا عروضا في سجون البلاد في مسعى منه لإضفاء بسمة على هذا العالم الكئيب.

وهو قدم أخيرا عرضا في مقاطعة ناخون نايوك حضره مئات السجناء علت ضحكاتهم في المكان على وقع حركة مونغكول على الخشبة حاملا دبه القماشي الشهير.

وقال أحد السجناء بعد العرض "لقد كان الجو مفعما بالضحك. هو ساهم في تلطيف الأجواء هنا".