مستثمرون في مصر: النمو يجنب المخاطر السياسية

القاهرة
الاستثمار الاجنبي في مصر تراجع الى 6.8 مليار دولار

يبث النمو الاقتصادي القوي في مصر حالة تفاؤل مستمر لدى المستثمرين الاجانب تفوق حالة عدم اليقين بشأن مستقبل حكم البلاد والمخاوف من حدوث اضطرابات بسبب ارتفاع أسعار الغذاء.

وتبدو التدفقات النقدية الاجنبية على الاسهم وأذون الخزانة قوية قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في الشهر القادم والانتخابات الرئاسية المقررة في العام القادم رغم أن تأرجح الجنيه المصري يشي بأن البنك المركزي ربما يعزز الاحتياطيات النقدية كاجراء احترازي.

ولا يشك أحد في أن الحزب الوطني الحاكم الذي يقوده الرئيس حسني مبارك سيكتسح كلا الاقتراعين لكن ستجري مراقبة الانتخابات لمعرفة مدى المساحة الممنوحة للمعارضة والاهم من ذلك معرفة ما اذا كان مبارك (82 عاما) سيرشح نفسه لولاية ثانية.

واذا لم يرشح نفسه فليس هناك خليفة واضح.

وقد تواجه أسواق الاسهم والنقد قصير الاجل بعض الصعوبات السياسية في الاسابيع والاشهر القادمة لكن الافاق العالمية السلبية تجعل نمو الاقتصاد المصري بمعدل 5.1 بالمئة في السنة المالية 2009-2010 والتوقعات الرسمية بنمو ستة بالمئة في السنة المالية الحالية أمرا مغريا.

وفي سبتمبر أيلول توقع اقتصاديون نموا عند 5.5 بالمئة في السنة المالية المنتهية في يونيو حزيران 2011.

وقال خالد سري صيام رئيس البورصة المصرية لقمة رويترز للاستثمار في الشرق الاوسط أن مشاركة المستثمرين الاجانب في سوق الاسهم مازالت مشتريات صافية.

ويواجه المستثمرون بيروقراطية وبنية أساسية متدهورة لكنهم يستفيدون من موقع مصر القريب من أوروبا ومن الطبقة المتوسطة التي يزداد انفاقها والعمالة الرخيصة في البلد البالغ تعداد سكانه 78 مليون نسمة وهو ما يساعد في اجتذاب استثمارات في الصناعات التصديرية والمنتجات الاستهلاكية.

وقال سيباستيان هينان نائب الرئيس في شركة المستثمر الوطني في أبوظبي التي تدير 120 مليون دولار في أنحاء المنطقة "قصة النمو متماسكة من وجهة نظري".

وأضاف أن الشركات المصرية المدرجة مقومة بأقل من قيمتها ويجري تداول أسهمها عند تسعة أمثال متوسط معامل الربحية مقارنة مع 11 مثلا في الاسواق الناشئة عموما.

ومما يعكس ثقة المستثمرين أن الكترولوكس السويدية اتفقت مبدئيا في الشهر الجاري على شراء اوليمبيك غروب أكبر شركة لصناعة الاجهزة المنزلية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وقال انجس بلير رئيس قسم الابحاث في بنك الاستثمار بلتون فايننشال "هذه اشارة محتملة على التغير تعني أن السوق الاستهلاكية في مصر باتت تؤخذ على محمل الجد وثانيا أنهم سيتمكنون من استخدام مصر كقاعدة تصنيع ثم التصدير منها".

وتراجع الاستثمار الاجنبي المباشر 16 بالمئة في 2009-2010 الى 6.8 مليار دولار لكن المحللين يعزون ذلك بشكل رئيسي الى عزوف عالمي عن الاسواق الناشئة وليس الى المخاوف المتعلقة بمصر.

ومن المرجح على ما يبدو أن المستثمرين المباشرين أصحاب النظرة طويلة الاجل سينظرون الى ما هو أبعد من عدم اليقين السياسي وهم على ثقة من عدم التراجع عن تحرير الاقتصاد الذي بدأ منذ 2004 حتى لو تباطأت وتيرته بسبب أي تحول سياسي.

وقال هينان "استثمارات المحافظ يمكن أن تكون أشد تقلبا. بالطبع اذا تباطأ تدفق الاخبار في الاشهر القادمة بسبب هذه الانتخابات واذا رأينا حربا كلامية بين المرشحين... ربما نرى بعض التقلب في السوق".

ونقل جيه.بي مورجان عن بيانات وزارة المالية أن صافي الحيازات الاجنبية من أذون الخزانة المصرية قفز الى 8.3 مليار دولار في ابريل نيسان من 530.4 مليون دولار في ديسمبر كانون الاول من العام الماضي ثم ارتفع الى 9.2 مليار دولار في منتصف أكتوبر تشرين الاول الى أن حدثت موجة بيع.

وعزا جيه.بي مورجان موجة بيع أذون الخزانة في الاونة الاخيرة الى انخفاض مفاجئ في الجنيه المصري في الاسبوع الماضي بعد أشهر من الاستقرار. وسجل الجنيه أدنى مستوى في خمس سنوات عند 5.774 جنيه أمام الدولار يوم الثلاثاء وهو الادنى منذ يوليو تموز 2005.

وقال بعض المحللين ان البنك المركزي ربما تركه يتراجع لدعم المصدرين لكن ربما يكون أيضا يجمع مزيدا من الدولارات لحماية العملة من تقلبات ما قبل الانتخابات اذا اقتضى الامر.

وقال بلير من بلتون فايننشال ان هذا الضعف مستغرب لان هناك طلبا على عملات الاسواق الناشئة. وقال ان سبب الانخفاض قد يكون ان صريين الذين تعايشوا مع ثلاثين سنة من حكم مبارك لدرجة أن احتمالات التغيير أصبحت تثير القلق.

وتابع قائلا "أعتقد أن (هبوط الجنيه) ناجم عن ضغوط داخلية وليس عن ضغوط خارجية اذ أن كثيرا من المستثمرين العالميين تعجبهم الصورة الاقتصادية العامة في مصر".

ولم يعلن مبارك الذي يحكم البلاد منذ 1981 ان كان سيرشح نفسه لولاية جديدة. ويشير مسؤولون الى أنه سيفعل ذلك ان استطاع. لكن الشائعات بشأن حالته الصحية تكررت منذ أن أجرى عملية جراحية في مارس اذار رغم أنه استأنف الان ممارسة جدول أعمال كامل.

واذا لم يرشح مبارك نفسه فان كثيرين يعتقدون أن نجله جمال (46 عاما) قد يكون البديل الثاني أو ربما مرشح اخر من خلفية عسكرية.

وقال جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لدى كريدي اجريكول ان ارتفاع الاسعار قد يكون مبعث قلق أكبر من السياسة.

وقال "اذا لم يكن لدى الناس مال لشراء الطعام.. فهذه قضية أخطر بكثير من مجرد مسألة الخلافة أو الخلاف السياسي وانتخابات نوفمبر".

ولا يزال التضخم فوق عشرة بالمئة منذ فترة طويلة لكن أسعار الغذاء قفزت بنسبة 22 بالمئة وهو ما كان أشد ضررا على الفقراء في البلد الذي يعيش حوالي 20 بالمئة من سكانه بأقل من دولار واحد يوميا وفقا للامم المتحدة.

وأدى ارتفاع الاسعار ونقص الخبز المدعم في عام 2008 الى اشتباكات مع الشرطة. وللحيلولة دون تكرار ذلك سارعت الحكومة الى طمأنة المصريين بأن امدادات الخبز لن تتأثر بالارتفاع الاخير في أسعار القمح العالمية. كما سارعت أيضا الى اعادة ملء مخازنها بعدما تعرضت روسيا المورد الرئيسي لموجة جفاف.