مساع مصرية لتهيئة أرضية آمنة للسياح رغم انتشار كورونا

مصر تعمل على بناء سمعة سياحية لجذب أكبر عدد ممكن من الزوار لتخفيف الضرر الشديد الحاصل بالقطاع بسبب تداعيات الوباء.


كورونا يعصف بدخل مصر السياحي في 2020


إيرادات القطاع 4 مليارات دولار مقارنة مع 13.03 مليار


مصر تعتزم الإعلان عن كشفين أثريين لتعزيز قطاع السياحة

القاهرة - تعمل مصر في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا على تهيئة أرضية آمنة لجذب السياح سنة 2021، لترقيع الضرر الشديد الذي شهده قطاع السياحة متأثرا بتداعيات انتشار الوباء خلال العام الماضي.

وفي هذا الإطار قال وزير السياحة والآثار المصري خالد العناني "نعمل على بناء سمعة سياحية وتشويق للسائحين لزيارة البلاد بعد انتهاء أزمة كورونا بإذن الله... عدد الفنادق التي حصلت على تراخيص للعمل وفقا للضوابط الجديدة بعد كوورنا نحو 700 فندق من إجمالي 1200 فندق في مصر".

وبلغت إيرادات السياحة في مصر خلال العام الماضي حوالي أربعة مليارات دولار وهو ما يعد انخفاضا مقارنة بـ13.03 مليار سنة 2019 بسبب الفيروس الذي ألحق ضررا شديدا بالقطاع، لكن تركيز مصر تحول من أعداد الزائرين إلى أن تظل وجهة آمنة رغم الأزمة.

وأضاف العناني "الهدف حاليا ليس قياس عدد السائحين لكن أن يقال إن مصر وجهة سياحية آمنة في ظل أزمة كورونا"، مشيرا إلى أن عدد السياح الذين زاروا مصر بلغ نحو 3.5 مليون سائح في 2020، مقارنة مع 13.1 مليون في 2019.

وتابع في مقابلة مع رويترز "شهدنا عاما رائعا في 2019 من حيث الأعداد والإيرادات، وأيضا أول شهرين في 2020 كانا أعلى بنحو ثمانية بالمئة في الأعداد والإيرادات، حيث زار البلاد 2.4 مليون سائح حينها.

وأغلقت مصر الفنادق في مارس/آذار عندما بدأت أزمة كورونا بها ثم أعادت فتحها بعد حوالي شهرين بنحو 25 بالمئة من السعة الاستيعابية وزادت تلك النسبة لاحقا إلى 50 بالمئة.

وأعادت مصر فتح مطاراتها أمام الرحلات التجارية الدولية في بداية يوليو/تموز.

وقال الوزير "نسب إشغال السياحة الخارجية بفنادقنا حاليا تبلغ في المتوسط بين عشرة و15 بالمئة من أعداد 2019"، مضيفا الاتحاد المصري للغرف السياحية سيوقع خلال أسبوع عقدا مع شركة أجنبية لعمل إستراتيجية للسياحة المصرية تشمل كافة المقاصد السياحية والأسواق وسينتهي منها في مايو/أيار 2021".

كان أكبر عدد للسائحين سجلته مصر في العام 2010، قبل انتفاضة يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بحكم الرئيس الراحل حسني مبارك، عندما زارها 14.7 مليون سائح وبلغت الإيرادات 12.5 مليار دولار.

وقال العناني إن مصر ستعلن عن كشفين أثريين خلال يناير/كانون الثاني الجاري، إلى جانب الكشف أوائل العام عن التحالف المصري الفائز بعقد تشغيل خدمات المتحف الجديد المقرر افتتاحه في النصف الثاني من 2021.