مساعد لباول: عصبة تشيني - رامسفلد غيرت السياسة الخارجية الاميركية

ويلكرسون قال ان بوش لا يعلم الكثير في مجال العلاقات الدولية

واشنطن - اتهم مساعد بارز لوزير الخارجية الاميركي السابق كول باول كلا من نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني ووزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد بتشكيل "عصبة متآمرين" سيطرت على السياسة الخارجية الاميركية.
وانتقد الكولونيل المتقاعد لورنس ويلكرسون، الذي كان الذراع الايمن لباول في القطاعين العام والخاص على مدى 16 عاما، كذلك الرئيس الاميركي جورج بوش وقال انه "لا يعلم الكثير في مجال العلاقات الدولية كما انه غير مهتم بها".
واضاف في منتدى حول السياسة الخارجية عقد الاربعاء في مؤسسة "نيو اميركا فاونديشن" "اود ان اقول اننا جلبنا على انفسنا كارثة في العراق وكوريا الشمالية وايران".
واضاف "ما رأيته خلال ما يزيد عن اربع سنوات لم اره على الاطلاق في دراساتي للانحراف والتشويش والتزييف والتغيير في عملية صنع القرار المتعلقة بالامن القومي".
وتابع "ما رأيته هو عملية تشكيل عصابة بين نائب الرئيس الاميركي ريتشارد تشيني ووزير الدفاع دونالد رامسفلد في عدد من القضايا الهامة، قامت باتخاذ قرارات لم يعلم البيروقراطيون انه يتم اتخاذها".
وقال ان ادارة بوش "اتخذت قرارت سرية، ولكن ما يهمني هو ان اميركا تدفع الثمن" مستشهدا على ذلك بعجز الادارة الاميركية في معالجة اثار اعصار كاترينا الذي ضرب عددا من الولايات الجنوبية في البلاد.
واكد ان الشركات الكبيرة لها نفوذ وتاثير كبيرين على "عصبة تشيني-رامسفلد" وقال ان تشيني عضو في "قطاع الصناعة العسكرية".