مسؤولون كبار في السي اي ايه متشائمون جدا حول العراق

المستقبل لا يبشر بالكثير من الخير

واشنطن - اوردت صحيفة "نيويورك تايمز" الثلاثاء ان المدير المنتهية ولايته لمكتب وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) في العراق ومستشار لرئيس الوكالة ابلغا رؤساءهما باستنتاجاتهما المتشائمة جدا حول الوضع في هذا البلد.
وحذر مدير مكتب العراق الذي امضى سنة هناك في تقرير سري ارسله في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر من ان الوضع قد يتفاقم مع تزايد العنف ولا سيما العنف الديني ان لم تتمكن الحكومة العراقية من توطيد سلطتها واعادة بناء الاقتصاد، وفق ما اوضح مسؤولون اطلعوا على تقريره.
ولم تكشف هوية المسؤول، غير ان مصادر نيويورك تايمز وصفته بانه شخص معروف جدا في اوساط الاستخبارات.
كذلك زار مايكل كوستيو مستشار المدير الجديد للسي اي ايه بورتر غوس العراق بحسب المصادر ذاتها ورفع تقريرا متشائما جدا الى وكالات الاستخبارات الاميركية الاخرى.
ويعكس التقريران تشاؤما اكبر بكثير من الصورة التي تعرضها عادة الادارة الاميركية، ما يمكن ان يشير بحسب نيويورك تايمز الى ان بيتر غوس مستعد للاستماع الى وجهات نظر مختلفة حول العراق.