مسؤولون عراقيون واميركيون يعقدون مؤتمرا اقتصاديا لتنمية الأنبار

المؤتمر يأتي بعد زيارة بوش للانبار

الرمادي (العراق) - عقد زعماء عشائر منطقة الانبار السنية مؤتمرا اقتصاديا مع مسؤولين اميركيين وعراقيين الخميس للبحث في سبل دفع التنمية الاقتصادية في محافظتهم، بعد ثلاثة ايام على الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس الاميركي لهذه المنطقة.
وشارك نحو ثلاثة الاف جندي اميركي وعراقي بحماية مبنى المحافظة في الرمادي حيث يعقد الاجتماع الذي يستمر يوما واحدا.
وحضر المؤتمر السيناتور الديموقراطي جوزف بيدن الذي قدم للعراق خصيصا لحضور هذا المنتدى.
كما حضر السفير الاميركي في بغداد رايان كروكر واللفتنانت جنرال راي اوديرنو ثاني اعلى مسؤول عسكري اميركي في العراق بالاضافة الى وفد من الحكومة العراقية برئاسة نائبي رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي ونائب رئيس الوزراء برهم صالح.
وقال مسؤول اميركي ان الهدف من هذا المؤتمر هو اعطاء دعم اقتصادي لهذه المحافظة التي انضم "المتمردون" السابقون فيها الى الشرطة لقتال تنظيم القاعدة جنبا الى جنب مع القوات الاميركية.
وصرح نواه ميلر المسؤول في السفارة الاميركية ان "منتدى الانبار هو محاولة لجمع الحكومة المركزية مع الحكومة المحلية". واضاف "خلال هذا المنتدى يتوقع ان تعلن الحكومة المركزية عن برنامج مساعدة للمحافظة".
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش قام بزيارة مفاجئة لقاعدة الاسد الجوية في المحافظة.
وقد المح خلال زيارته الى احتمال خفض عديد القوات الاميركية في العراق اذا ما استمر الوضع الامني في تطور في هذه المحافظة التي كانت احد اكبر معاقل المقاومة في العراق.