مزيج من الادوية لترويض سرطان الجلد الفتاك

الأسبرين للقضاء على سرطان الجلد

واشنطن - يعتقد باحثون أنهم اكتشفوا الآلية التي تتجنب بها الأورام في نهاية المطاف وذلك عبر مزيج من الادوية الفعالة للميلانوما وهو من أشد أنواع سرطانات الجلد فتكا التي ستوفر مفاتيح يمكن أن تؤدي إلى علاجات أطول مدى.

وبحثت الدراسة -التي استغرقت عامين بقيادة الدكتور روجر لو من مركز جونسون الشامل للسرطان في جامعة كاليفورنيا بلوس انجلوس- عينات أورام 15 مريضا بالميلانوما قبل العلاج بمزيج من مثبط بي.آر.أيه.إف مع مثبط إم.إي.كيه وبعد أن طور المرض مقاومة للعقاقير.

وتوصلت أبحاث سابقة إلى أن إضافة عقار إم.إي.كيه لدواء مثبط بي.آر.أيه.إف يطيل بشكل كبير الوقت قبل أن يبدأ المرض في التدهور.

وأدى ذلك إلى انتاج مزيج تنتجه شركة جلاكسو سميث كلاين من تافينلار وميكينست ومزيج من زلبوراف الذي تنتجه شركة روش وعقار كوبيميتينيب الذي تنتجه اكسيليكسيز وهو مزيج تجريبي ينتظر موافقة الولايات المتحدة.

وتستهدف بروتوكولات العلاج إيقاف المسارات الجزيئية المحددة المرتبطة بنمو الورم. ويمكن ان يكون لهذا الاسلوب آثار كبيرة الى ان تقوم الخلايا السرطانية بتطوير المقاومة.

وقال لو في مقابلة عبر الهاتف "المقاومة في الأساس مسألة وقت ولكن إذا عرفنا الاستراتيجيات التي تحدث بها المقاومة يمكننا اقتراح سبل جديدة لوقف هذه الآليات".

وكشفت دراسة استرالية سابقة عن دور غير متوقع لاستعمال المسكنات في الحماية من بعض السرطانات الجلدية.

وقال الباحثون في دراسة نشرتها دورية "طب الأمراض الجلدية الاستقصائي" ان تناول الأسبرين أو الإيبوبروفين له دور في تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية (احد انواع سرطان الجلد).

وكانت تلك العقاقير مرتبطة في السابق بتقليل مخاطر الإصابة بأنواع أخرى من السرطان، بما في ذلك سرطان القولون.

وللتوصل لهذه النتائج قام الباحثون بتحليل تسع دراسات تنظر في تناول العقاقير وخطر الإصابة بسرطان الخلية الحرشفية.

وقال الباحثون أنهم توصلوا إلى أن تناول المسكنات المضادة للالتهابات اللاستيرويدية كالأسبرين يرتبط بانخفاض معدلات الإصابة بهذا النوع من السرطان بنسبة 18 بالمئة.

كما ارتبط تناول هذا النوع من المسكنات من غير الأسبرين بانخفاض معدلات الخطورة بنسبة 15 في المئة.

ويعتقد أن المسكنات المضادة للالتهابات اللاستيرويدية، التي تتضمن الديكلوفيناك أيضا، قد تسهم كذلك في منع الإصابة بسرطان الجلد، حيث إنها تسهم في منع إنزيم "كوكس 2"، الذي يرتبط بنمو الأورام.