مزاد علني لبيع آثار عراقية مسروقة

أوقفوا المزاد

بغداد ـ دعت وزارة الدولة للسياحة والآثار العراقية الجهات المعنية في مدينة ميونيخ بألمانيا إلى التدخل من أجل إيقاف بيع آثار عراقية مسروقة في مزاد علني الثلاثاء.

ونقل بيان حكومي عن مستشار وزارة الدولة للسياحة والآثار بهاء المياح قوله "أن معلومات وردت إلى الوزارة تفيد بوجود قطعتين أثريتين مهمتين سرقتا من العراق في وقت سابق معروضتان في الوقت الحالي للبيع في مزاد علني بألمانيا".

وأوضح "أن القطعتين الأثريتين عبارة عن تمثال لرجل سومري من حجر الكلس يعود تاريخ نحته إلى سنة 2500 قبل الميلاد ويبلغ ارتفاعه 7.22 سنتيمترات فيما كانت القطعة الثانية مسمار سومري مصنوع من الصلصال مع كتابة سومرية تعود إلى عهد الملك شولاجي من سلالة أور في الفترة (2097 - 2095) قبل الميلاد ويبلغ ارتفاعه 7.11 سنتيمترات".

وقال المستشار "طالبنا الجهات المختصة بتزويدنا بالمعلومات الوافية عن الأشخاص والجهات التي بحوزتها الآثار العراقية المسروقة ونطالب كل المعنيين في جميع أنحاء العالم باتخاذ الإجراءات السريعة والفاعلة لوقف هذا المزاد".

وشدد المياح قائلا "أن وزارة الدولة للسياحة والآثار تسعى إلى إقامة مؤتمر عالمي برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم 'يونسكو' لتسليط الضوء والتعامل مع مثل هذه الجرائم".
من جهة أخرى قال رئيس الهيئة العامة للآثار والتراث الدكتور عباس علي الحسيني "لقد تمت مخاطبة ممثل العراق الدائم لدى منظمة اليونسكو الدكتور محي كاظم الخطيب ليقوم بالإجراءات اللازمة لوقف المزاد".

يذكر أن وزارة الدولة للسياحة والآثار العراقية كلفت البعثات الدبلوماسية العراقية بالتعاون في متابعة الآثار العراقية المسروقة في البلدان التي يعملون فيها.

علاوة على ذلك فقد تم التنسيق في وقت سابق بين الهيئة العامة للآثار والتراث من جهة ومطار بغداد الدولي من جهة أخرى لفحص الآثار التي تضبط مع الأجانب قبل مغادرتهم العراق. (كونا)