مروان البرغوثي يدعو الإسرائيليين إلى مصالحة تاريخية مع الشعب الفلسطيني

من سجنه يدعو للسلام

البيرة (الضفة الغربية) - دعا القيادي في حركة فتح المعتقل لدى اسرائيل مروان البرغوثي الاسرائيليين الى عقد مصالحة تاريخية مع الشعب الفلسطيني بما يكفل وجود دولتين فلسطينية واسرائيلية، ووقف فوري وشامل لاطلاق النار.
وقال امين سر حركة فتح في الضفة الغربية البرغوثي في رسالة "اقول لكم انني مستعد وكذلك الغالبية الساحقة من الشعب الفلسطيني لعقد مصالحة تاريخية تستند إلى قرارات الشرعية الدولية".
وسيتلو رئيس نادي الاسير الفلسطيني قدروة فارس الرسالة التي وجهها البرغوثي في احتفالات حركة السلام الان الاسرائيلية بالذكرى الثلاثين لتأسيسها الثلاثاء.
وقال البرغوثي انه مع حل "يكفل وجود دولتين فلسطينية واسرائيلية تعيشان جنبا الى جنب في امن وسلام، لينعم ابناؤنا وابناؤكم بحياة لا تهددها الحروب وسفك الدماء".
وكشرط لتحقيق هذا الامر اكد البرغوثي ضرورة "التوصل لوقف إطلاق نار شامل ومتبادل ومتزامن في أقرب وقت ممكن".
واعتقل الجيش الاسرائيلي مروان البرغوثي العام 2002 وحكم عليه في حزيران/يونيو 2004 بالسجن مدى الحياة بعد ان دانه القضاء الاسرائيلي بالضلوع في اربعة هجمات دموية.
ويتمتع البرغوثي بشعبية واسعة بين الفلسطينيين اذ يعتبر من المؤسسين للانتفاضة الثانية التي اندلعت في الاراضي الفلسطيني في العام 2000.
ودعا البرغوثي الجانب الاسرائيلي الى "الوقف الفوري والشامل للاستيطان ولمصادرة الاراضي واعادة فتح المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس وازالة مئات الحواجز التي حولت الاراضي الفلسطينية إلى جحيم ودمرت الاقتصاد الفلسطيني".
كما دعا اسرائيل الى "وقف سياسة القتل والاعتقال وانهاء الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر والالتزام بالتهدئة الشاملة والمتزامنة واطلاق سراح آلاف الأسرى والمعتقلين".
وخاطب البرغوثي انصار السلام في المجتمع الاسرائيلي، قائلا "من زنزانتي الصغيرة المظلمة في سجون الاحتلال الإسرائيلي ومن وسط 000،11 اسير فلسطيني بينهم الاطفال والنساء وآلاف المعتقلين بلا محاكمة، احييكم".
واضاف "أقول لكم ان ميلاد حركة السلام الآن قبل ثلاثة عقود من الزمن قد منحنا الامل بأن هنالك في اسرائيل من يرفض الاحتلال والاستيطان ويرفض استعباد الشعب الفلسطيني ويدعو للسلام بين الشعبين".