مركز "عكاسة" يدعم تطوير ثقافة التصوير في الإمارات

إطلاق موقع مركز عكاسة للتصوير الفوتوغرافي بـ 12 ألف صورة لـ 14 مجموعة و12 ألبوم.


الموقع الإلكتروني للمركز يتيح لزواره سهولة التصفح والوصول إلى مجموعات الصور والألبومات المختلفة باللغة العربية


المركز يهدف إلى إتاحة مجموعاته لجميع المجتمعات العربية.

أطلق مركز "عكاسة للتصوير الفوتوغرافي" في جامعة نيويورك أبوظبي موقع "عكاسة" باللغة العربية، بهدف توفير مجموعاته من الصور الفوتوغرافية في متناول جميع المجتمعات العربية، حيث يتيح الموقع الإلكتروني لزواره سهولة التصفح والوصول إلى مجموعات الصور والألبومات المختلفة باللغة العربية. ويضم الموقع الإلكتروني الجديد أكثر من 11.900 صورة، حيث يشمل 14 مجموعة و12 ألبوم صور.
وأشارت جاسمين سليمان أمين الأرشيف في مركز "عكاسة" للتصوير الفوتوغرافي، إلى أن المركز يستعرض من خلال الموقع العربي أكثر من 400 صورة من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وأكثر من 700 صورة من الجمهورية العربية السورية، و3000 صورة من جمهورية مصر العربية، حيث جرى إضافة وصف دقيق لجميع المجموعات والألبومات المتوفرة، سواء تلك الموجودة في مكتبة جامعة نيويورك أبوظبي أو البدائل الرقمية في مركز عكاسة. وسيتمكن المستخدمون من التصفح والاختيار من بين مجموعة من التصنيفات حسب المكان أو وسم الموضوع أو المجموعة أو استخدام البحث المتقدم لتضمين أو استبعاد مصطلحات بحث متعددة. 

heritage
أم كلثوم

ولفتت إلى أن المركز يضم ما يزيد على 33 ألف صورة تاريخية ونادرة يتيحها للدارسين والباحثين، ومحبي التاريخ والتراث، في جميع أنحاء العالم. حيث يَنشَط في مجال أبحاث الفوتوغرافيا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والأبحاث المتعلقة بالأبعاد العابرة للثقافات والحدود الوطنية لهذا النشاط. كما يدعم مثل هذه الأبحاث أيضاً من خلال استضافة المؤتمرات والندوات وإصدار المطبوعات، إضافة إلى برنامج زمالة البحوث بمعهد جامعة نيويورك - أبوظبي. ويُعنى المركز أيضاً بتكليف مصورِين فوتوغرافيين معاصرِين لإنجاز مشروعاتٍ توثيقية جديدة تتم أرشفتها جنباً إلى جنب مع المجموعات التاريخية الخاصة بالمركز، إضافة إلى عمل المركز على تأسيس مجموعة خاصة من الألبومات الفوتوغرافية وكتب الصور من مختلف أنحاء العالم. 
وتابعت "يقتني المركز مجموعاتٍ من النسخ المطبوعة والنسخ السالبة للصور، كما يشرف كذلك على إنتاج نُسَخٍ رقمية من المجموعات الفوتوغرافية للأفراد والمؤسسات الساعين إلى الحفاظ على مجموعاتهم من الصور ومشاركتها مع الآخرين. ومن خلال هذه النشاطات كافة، تبرز رؤية عكاسة باعتباره مشروعاً علمياً لا يسعى لامتلاك أية حقوق تجارية للمواد التي يحتفظ بها".
قالت سليمان "لقد كان إطلاق موقع باللغة العربية هدفًا رئيسياً لمركز عكاسة منذ إطلاق موقعه باللغة الإنجليزية في عام 2018. وكأرشيف أطلق حديثاً ويديره فريق صغير نسبياً، لطالما كان هدفنا هو تطوير مجموعتنا الخاصة، وجعلها متاحة للجميع على أوسع نطاق ممكن وتسهيل عمليات الرقمنة".

وأضافت "وفي العام الماضي، استقبل موقع عكاسة نحو 13585 زائراً وأكثر من 729 ألف صفحة مشاهدة، منها حوالي 50٪ تم زيارتها من داخل شمال أفريقيا وغرب آسيا، ولذلك فإن أقل ما يمكننا فعله هو إتاحة الفرصة لمتحدثي اللغة العربية للوصول إلى المحتوى الخاص بنا. ونأمل بشدة إلى أن يقربنا الموقع الجديد من مستخدمينا الناطقين باللغة العربية وتمكينهم من استكشاف تاريخ التصوير الفوتوغرافي في المنطقة والتفاعل معه. ونتطلع إلى أن يعزز موقعنا باللغة العربية المزيد من التعاون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وغرب آسيا".
ومن أبرز المجموعات التي أطلقها "عكاسة" المجموعة الخاصة للدكتور زكي نسيبة، والتي تسلط الضوء على لمحات من تاريخ إمارة أبوظبي، قبل أن تزدهر لتصبح مركزاً تجارياً وثقافياً رائداً. وأعلن المركز أيضاً عن إطلاقه لمجموعة من الصور الرقمية التي تم التقاطها في فلسطين بين عامي 1912 و1924، بالإضافة للكثير من المجموعات والألبومات النادرة.

ومركز عكاسة للتصوير الفوتوغرافي في جامعة نيويورك أبوظبي يحتضن أرشيفاً ضخماً للإرث الفوتوغرافي لدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما يستكشف تاريخ التصوير الفوتوغرافي وتطبيقاته المعاصرة في المنطقة من منظور مختلف، إذ يدعم الدراسة البحثية لمختلف المراحل التاريخية والممارسات الفنية في الوقت الذي يدعم فيه الحوار مع الثقافات وتقاليد التصوير المتعددة من مختلف أنحاء العالم. ويدعم مركز "عكاسة" تطوير ثقافة التصوير في الإمارات عبر باقة واسعة من الأنشطة.