مركز جامع الشيخ زايد يعزز حضوره ثقافيا في معرض كتاب أبوظبي

مشاركة أولى وفاعلة

أبوظبي ـ شهد "جناح مركز جامع الشيخ زايد الكبير" في معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يختتم فعاليات غداً الأحد، إقبالاً كبير من زوار وجمهور المعرض من شتى الفئات والشرائح المجتمعية.

وحرص مركز جامع الشيخ زايد الكبير منذ افتتاح المعرض على تعريف الجمهور بأنشطته وفعالياته خلال العام الجاري، وذلك من أجل تعزيز حضوره في المجال الثقافي، والتعريف بدوره في نشر المعرفة والثقافة المعاصرة والاهتمام بالموروث العربي والإسلامي والإسهام في إحيائه وتجديده وقراءته، وكذلك تعريف الجمهور بالمبادرات الثقافية والفكرية التي أطلقها مؤخرا في شتى المجالات.

وقال طلال المزروعي مدير إدارة الأنشطة والفعاليات في مركز جامع الشيخ زايد الكبير: على الرغم من أن هذه هي المشاركة الأولى للمركز في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، ألا أن جناحه الخاص، حظى باهتمام، قطاع عريض من رواد المعرض، وخاصة الإصدارات الجديدة، التي بلغت عشرة إصدارات، تشمل كتب مترجمة بالتعاون مع مشروع "كلمة للترجمة" التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، تم اختيارها لتنشر ضمن سلسلة مكتبة مركز جامع الشيخ زايد الكبير، وتدور حول العمارة الإسلامية وفنونها وعلومها.

وأكد أن المعرض كتظاهرة ثقافية كبرى، يعتبر جسراً للتواصل بين مركز جامع الشيخ زايد الكبير والمجتمع، مشيراً إلى أن جناح المركز استقطب العديد من الناشرين والمراكز الثقافية والاجتماعية والعلمية من مختلف الدول المشاركة، وذلك للتعرف على تجربة المركز الهادفه إلى استعادة الدور الحضاري للمسجد كما كان في العصور الإسلامية الزاهرة، وكذلك للتعرف على إصداراته المتخصصة في مجال العمارة الإسلامية وفنونها واقتناء البعض منها، كي تكون متاحة لأكبر عدد ممكن من الجمهور العربي.

يذكر أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة يحظى برعاية ومتابعة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقا من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تلك القيم المتجذرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتدادا للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف.