مركز الملك عبد العزيز: مشروع طموح لتطوير الرياض

الرياض - من اسامة الوديع‏
منظر ليلي لمركز الملك عبد العزيز

يعد مركز الملك عبد العزيز التاريخي في الرياض ‏انطلاقة لمشروع استراتيجي ضخم يستهدف جعل العاصمة السعودية اكبر مركز اشعاع ثقافي ‏واجتماعي واقتصادي وتجاري في منطقة الشرق الأوسط.
ويضم المركز الذي أنشئ في يناير عام 1999 ويحتل مساحة 360 ألف متر مربع بحي ‏‏المربع بوسط الرياض ضمن احتفالات السعودية بمرور مائة عام على تأسيسها عددا من المنشات والمؤسسات الثقافية والتاريخية ‏ ‏الهامة.
وتشمل هذه المؤسسات المتحف الوطني ودارة الملك عبد العزيز وقصر المربع وجامع ‏‏الملك عبد العزيز وفرع لمكتبة الملك عبد العزيز العامة ووكالة الآثار والمتاحف ‏‏السعودية ومباني تراثية قديمة اضافة الى عدد من المتنزهات والحدائق العامة.
واوضح مدير مركز الملك عبد العزيز التاريخي طارق بن عبد العزيز الفارس ان الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ‏‏راعت في تصميم المركز ان يتناغم وينسجم مع النسيج والبيئة العمرانية المحيطة به، ‏وان يقدم نماذج مختلفة من العمارة التراثية وسبل احيائها واعادة تأهيلها وفقا ‏ ‏للطراز العمراني الحديث دون افقادها هويتها الثقافية.
واضاف الفارس "ان من اهداف انشاء المركز توطين العائلات في وسط مدينة الرياض‏ ‏وتوفير جزءا من المسطحات الخضراء للحد من تلوث الهواء في وسط المدينة المزدحم ‏‏بالسكان وكذلك للحد من تغول الانشطة التجارية البحتة على حساب الجوانب الاجتماعية ‏‏والتفاعلية المهمة لحياة السكان الذين يحتاجون للساحات العامة والمتنزهات ووسائل ‏ ‏الترفيه العائلي.
يذكر ان الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض التي تأسست عام 1975 تنفذ حاليا‏ ‏مخططا استراتيجيا شاملا لتطوير الرياض وضبط نشاطها الاقتصادي والبيئي اضافة الى‏ ‏العمراني الذي تضاعف خلال اقل من قرن الى اكثر من الف مرة فيما ارتفع عدد سكانها ‏‏من حوالي 350 الف نسمة نهاية الثمانينات الى 4.5 مليون نسمة حاليا.
‏ويعود التاريخ الحقيقي لتأسيس مدينة الرياض الى عام 1898 اثر فتحها ‏‏على يد الملك الراحل عبد العزيز وتحولت لقاعدة عسكرية لانطلاقة الجيوش لتوحيد ‏ ‏المملكة وكذلك عاصمة لها منذ عام 1930.
وشهدت الرياض خمس مراحل للنمو السكاني والعمراني الاولى (1902 الى 1930) وهي مرحلة النشأة والثانية من (1931-1950) وتمثل بداية التوسع والثالثة مرحلة الانطلاق وركزت الرابعة (1971-1985) على التخطيط الموجه اما المرحلة الخامسة ‏‏والاخيرة (1986-1999) فاهتمت بتكامل المرافق الخدمية.
ويمثل المخطط الاستراتيجي الشامل بيئة تنظيمية متكاملة ومتجددة ذات طبيعة‏ ‏استراتيجية تنظم وتوجه الفعاليات العمرانية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية ‏‏بصورة تستوعب المتطلبات المستقبلية من خلال ثلاث مراحل معلوماتية ‏‏وتخطيطية وتنفيذية.
وتهدف الرؤية المستقبلية لمدينة الريا ض وفقا للمخطط الى جعلها مركزا دوليا رائد للوظائف السياسية والثقافية والتاريخية والمالية والتجارية وكمدينة انسانية جميلة تتوفر فيها مقومات السلامة والامن وتصبح انموذجا للتخطيط العمراني الناجح ‏ ‏بيئيا.
وواضح مدير مركز الملك عبد العزيز التاريخي ان المنشات التاريخية بالمركز تشمل ‏‏قصر المربع الذي أنشئ عام 1936 ويتكون من طابقين بنيا بالطريقة التقليدية وبالمواد المحلية لجدرانه التي اقيمت من (اللبن) وهو الطين المخلوط بالقش الخشن ‏ ‏وشيدت سقوفه من خشب (الاثل وجريد النخل) واعمدته من الحجارة الدائرية المثبتة ‏ ‏بـ(الجص)اضافة الى جامع الملك عبد العزيز الذي يتسع لنحو خمسة آلاف مصلي، والمباني ‏التراثية واحد ابراج سور الرياض القديم وبئر المربع.
وتضم المنشات الثقافية دارة الملك عبد العزيز التي تقع في موقع القصر السكني ‏ ‏للملك عبد العزيز وهي هيئة علمية مستقلة تأسست عام 1972 لخدمة تاريخ وجغرافية ‏‏واثار السعودية وابراز نهضتها الفكرية والعمرانية بشكل خاص الى جانب التعريف ‏ ‏بتاريخ الجزيرة العربية وتاريخ العرب والمسلمين عموما‏ ‏كما تضم المتحف الوطني الذي يمثل معلم وطني بارز لاحتوائه على ‏معروضات متنوعة متكاملة في عرضها التاريخي التسلسلي منها القطع الاثرية والوثائق والمخطوطات التي تنفرد كل قاعة من قاعاته الثمانية الرئيسية بعرض موضوع مستقل ومتكامل.
ولفت الفارس الى ان كل من القاعات تختص بموضوع معين منها قاعة (الانسان ‏والكون) التي تعرض موضوعات عن نشأة الكون والارض والعوامل الطبيعية المؤثرة في ‏ ‏تشكيل سطح الارض وتاريخ الاحافير والبيئات الطبيعة المختلفة والحضارة القديمة ‏ ‏للانسان في الجزيرة العربية اضافة الى قاعات الممالك القديمة والعصر الجاهلي ‏ ‏والبعثة النبوية والاسلام والجزيرة العربية والدولة السعودية الاولى والثانية ‏ ‏وتوحيد المملكة والحج والحرمين الشريفين.‏ ‏ وتعد قاعة الملك عبد العزيز للمحاضرات ومكتبة الملك عبد العزيز العامة التي ‏ ‏تضم عددا من المخطوطات والكتب النادرة والدوريات والمراجع الكتب العلمية ‏ ‏والثقافية الحديثة المطروحة لرواد وزوار المكتبة من الرجال والنساء والاطفال قبلة ‏ ‏للاكاديميين والمهتمين من داخل السعودية وخارجها.
وقال الفارس ان الهيئة لم تغفل اضفاء الجوانب الجمالية والترويحية لزوار المركز فأنشأت ستة حدائق عامة تتراوح مساحتها ما بين 20 الى 30 الف متر مربع ‏ ‏اضافة الى زراعة واحة خضراء جميلة من شجر النخيل تضم 100 نخلة ترمز لمرور مائة عام لتوحيد السعودية.
ويقدر عدد زوار المتحف الوطني بالمركز منذ افتتاحه في عام 1999 وحتى العام الماضي باكثر من 230 الف زائر منهم 9200 من ضيوف الدولة و21 الف من المدعوين ‏ ‏وعدد مماثل من الجمعيات الخيرية و62 الف من طلاب وطالبات المدارس و14 الف من ‏الاطفال.(كونا)