مركز المزماة يعرّف القارئ الانكليزي بتاريخ الإمارات




تعريف لأسس المجتمع والأصول العرقية لأهل الإمارات

ابوظبي - أصدر مركز "المزماة" للدراسات والبحوث كتابا بعنوان "ماذا تعرف عن دولة الإمارات العربية المتحدة وعن المواطن الإماراتي؟" باللغتين العربية والإنكليزية، للدكتور سالم حميد رئيس المركز، والمزمع توزيعه مباشرة للجمهور في الثلاثين من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من الشهر الجاري في "فيستيفال سيتي" بدبي، وفي 2 كانون الاول/ ديسمبر المقبل في "مارينا مول" بأبوظبي وبأسعار رمزية في هذين اليومين.

وبأسلوب متميز في الطرح والتقديم يأخذنا الكتاب في جولة متكاملة لماضي وحاضر الإمارات بطريقة جذابة ووافية، لنتعرف على الحضارات الإماراتية القديمة التي سبقت الاتحاد بقرون طويلة، ونعايش تطورات الحياة والمجتمعات التي سكنت هذه المنطقة، بدءاً بالعصر البرونزي ومرورا بالعصر الحديدي والإسلامي والحديث، لنصل إلى فترة ما قبل الاتحاد، والظروف التي أدت إلى الوحدة، قبل أن نطلع على النظام السياسي للدولة بإماراتها السبعة وتاريخها وأسباب تسميتها، والدعامات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، إضافة للحقوق والواجبات العامة، والحريات المدنية والسياسية.

ويتناول الكتاب شرحاً تعريفياً مفصلاً عن السلطات التشريعية في دولة الإمارات العربية المتحدة والسياسة الخارجية للدولة قبل أن ينتقل إلى تعريف المواطن الإماراتي، وأسس المجتمع الذي احتواه، والأصول العرقية لأهل الإمارات، والنتاج الثقافي من البيئات الإماراتية الثلاث.

ويعرج بنا الكاتب نحو المقومات الرئيسة للمجتمع ليعرفنا على الأسرة الإماراتية بمختلف تقاليدها وعاداتها وأزيائها ومأكلها ومشربها وأفراحها وأتراحها، وتكوينها الثقافي والبيئي إضافة للمرأة الإماراتية التي شغلت اليوم أعلى المناصب في أغلب الأماكن و المؤسسات.

وينتقل بنا الكاتب الى الشريعة الإسلامية والحريات الشخصية وطبيعة السلوك الإنساني للفرد الإماراتي، في محاولة بحثية تغطي جوانب التعريف الشامل لهوية المواطن الإماراتي.

ويقول الدكتور سالم حميد رئيس مركز "المزماة" للدراسات والبحوث "وجدت أنه من الضروري تعزيز هذه النوعية من الكتب التي تقدم بطريقة جذابة وملخصة تعريفاً بالإمارات والمواطن في هذه الدولة، من ناحية التاريخ الممتد عبر العصور المختلفة وصولاً الى العصر الحديث، وتوضيح البنية السياسية وقمت بتقديم شرح مبسط عن المواطن الإماراتي تناولت فيه العادات والتقاليد، وهو كتاب موجه الى المواطنين و المقيمين على حد سواء، في محاولة الى التعريف بالإمارات بطريقة جذابة".

واضاف "أن النسخة الإنكليزية من الكتاب توضح الكثير عن الدولة وشعب الإمارات من نواح مختلفة قد تكون مجهولة بالنسبة الى الطرف الأخر".

واوضح "يتزامن إصدار الكتاب مع حدث مهم وغال على قلوب الإماراتيين وهو اليوم الوطني، الذي شكّل هيأ امامنا فرصة تقديم كتابا شامل يضيف الكثير إلى المكتبة الإماراتية والعربية وحتى العالمية، ويعزز دورنا في ردم الهوة بين الحضارات من خلال منتج ثقافي مبسط يقدم الوجه الحضاري الحقيقي للشعب الإماراتي".