مركز الامارات يشارك في معرض الشارقة للكتاب

اضافات نوعية للمكتبة العربية

ابوظبي - يشارك مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في الدورة السابعة والعشرين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي ستنطلق فعالياته الأربعاء خلال الفترة من 29 أكتوبر/تشرين الاول إلى 7 نوفمبر/ تشرين الثاني، تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم إمارة الشارقة.
وحول أهمية مشاركة المركز في فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي تنظمه سنوياً دائرة الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة، قال الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن هذه المشاركة "تحظى بأهمية كبيرة، ذلك بأن معرض الشارقة يعدّ من المعارض الدولية المرموقة، حيث نجح في أن يكون نافذة ثقافية مهمة".
واضاف السويدي "يزوره سنوياً أكثر من 400 ألف زائر لاقتناء أكثر من 50 ألف عنوان جديد من أكثر من 700 دار نشر عربية وأجنبية، وتصل مبيعاته إلى 30 مليون درهم إماراتي، ومن ثمّ، فإنه يقدم فرصةً مهمة للترويج للكتب والإصدارات الجديدة في كل المجالات".
وفي السياق نفسه، تأتي مشاركة المركز في فعاليات الدورة السابعة والعشرين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، في توقيت متزامن لمشاركة المركز في معرض الجزائر الدولي للكتاب المعقود خلال الفترة من 27 أكتوبر/تشرين الاول إلى 5 نوفمبر/تشرين الثاني.
وفضلاً عن ذلك، فإن المركز كان قد شارك خلال الفترة من 15- 26 أكتوبر في معرض صنعاء الدولي الخامس والعشرين للكتاب.
"هذه المشاركات المكثفة للمركز في معارض الكتب الدولية، تعكس جانباً مهماً من النشاطات التي يقوم بها في سياق رسالته العلمية. كما تكشف في الوقت نفسه عن جانب من الإنتاج الغزير للمركز الذي يتم عرضه في مثل هذه المعارض".

واضاف السويدي ان "المركز سيعرض من خلال مشاركته في فعاليات الدورة السابعة والعشرين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب إصداراته التي يبلغ عددها نحو 610 إصدارات، وتشمل كتباً أصيلة ومترجمة، لمؤلفين متخصصين يحظون بشهرة عربية وعالمية، ودراسات علمية محكَّمة باللغتين العربية والإنكليزية تتناول بالبحث والتحليل مختلف القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعلوماتية، التي تهم دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج العربية بصفة خاصة، والقضايا المتعلقة بالعالم العربي، وأهم المستجدات الإقليمية والعالمية بصفة عامة".
ومن الإصدارات الحديثة التي سيتم عرضها "النظام الأمني في منطقة الخليج العربي: التحديات الداخلية والخارجية" وهو يناقش التحديات الأمنية التي تواجهها منطقة الخليج العربي والحاجة إلى إقامة منظومة أمنية تسهم في تحقيق الاستقرار السياسي والرخاء الاقتصادي والاجتماعي لدول المنطقة"
ومن كتب المركز المشاركة ايضا في معرض الشارقة "تو ألفا ليما: السنوات العشر الأولى من تاريخ قوة ساحل عمان وكشافة ساحل عمان 1950-1960" وهو يقدم سرداً تاريخياً متميزاً للسنوات العشر الأولى لمسيرة وأنشطة قوة ساحل عمان، التي عملت في المنطقة في الخمسينيات.
وقد قدم هذا السرد التاريخي صورة واقعية للحياة في هذه الفترة، وتضمّن الكتاب وثائق وخرائط شاملة ومستندات رسمية وعدداً من الصور الفوتوغرافية التي صورها الكاتب وبعض أفراد القوة.
كما سيعرض المركز في جناحه الخاص كتاب "الإمبراطوريات: منطق الهيمنة العالمية من روما القديمة إلى الولايات المتحدة الأميركية"، وهو يناقش الظاهرة الإمبراطورية عامة والأميركية بشكل خاص، محاولاً أن يستخلص نقاط التشابه والاختلاف بينهما.

ويتميز هذا الكتاب بمنظوره التاريخي العميق، إذ يرسم صورة لمختلف الإمبراطوريات التي شهدتها البشرية منذ العصور القديمة؛ ليستشرف منها خصائص المنطق الذي حدد مسيرتها.
كما أصدر المركز كتاب "جدليات المجتمع والدولة في تركيا: المؤسسة العسكرية العامة" وهو كتاب يبحث في الأسس الاستراتيجية للدولة التركية وأنماط القيم الحاكمة لها وللمجتمع، كما يبحث في مسألة التكوين المجتمعي وطبيعة الدولة ويتيح التعرف على دور المؤسسة العسكرية في صنع الدولة نفسها.
ومن الكتب التي أصدرها المركز حديثاً باللغة الإنكليزية كتاب "العولمة في القرن الحادي والعشرين: ما مدى ترابطية العالم؟"، وهو يفحص الأسس والتجليات الاقتصادية للعولمة، إضافة إلى الهجرة وحرية الحركة، والمضامين الاجتماعية للعولمة، ودور السياسة في النظام الدولي المعولم، والمهددات الأمنية الجديدة الناجمة عن العولمة، والمسؤوليات العالمية والتجارية الناشئة.

وأكد السويدي على أن إصدارات المركز التي ستكون متوافرة في جناحه الخاص بالمعرض والتي تشمل مجموعة من الكتب والدراسات العلمية الرصينة باللغتين العربية والإنكليزية، ستلقى اهتماماً واسعاً لدى القراء والمثقفين والمفكرين والباحثين المتخصصين.