مرض شلل الأطفال يختفي من العالم خلال سنتين

نجاح عالمي

جنيف - أعلنت منظمة الصحة العالمية انها تتوقع ان يتم التخلص تماما من شلل الاطفال في العالم خلال سنتين على ابعد تقدير.
واكدت المنظمة ان الفيروس المسبب للمرض الذي يعرف اختصارا باسم "بوليو" لم يعد موجودا في مصر، ولا يتعدى عدد الدول التي لا يزال يحدث اصابات فيها 12 في العالم، اي اقل بعشر مرات مما كانت عليه الحال قبل عشرين سنة.
وقال الطبيب ديفيد هيمان، ممثل المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لبرنامج اجتثاث شلل الاطفال في جنيف، الاربعاء ان "اللقاحات الجديدة ستقودنا الى عالم خال من شلل الاطفال خلال سنتين".
واضاف "نتوقع ان تتمكن معظم الدول من وقف انتشار الفيروس قبل منتصف 2006، لكن نيجيريا ستعاني من مشكلات، وهذا سيستغرق وقتا ربما حتى 2007".
وقالت منظمة الصحة العالمية انه يمكن اعتبار مصر رسميا خالية من عدوى شلل الاطفال، حيث لم تسجل اي اصابة فيها منذ سنة.
وقال وزير الصحة المصري حاتم مصطفى الجبالي في بيان ان "افضل ادوات عصرنا نجحت في القضاء على هذا العدو الذي عايشناه منذ ايام الفراعنة".
وتم القضاء على نسخة فيروس شلل الاطفال المحلية في النيجر، لكن هذا البلد لا يزال يعاني من موجات وبائية تاتيه من نيجيريا المجاورة.
ولا يزال شلل الاطفال منتشرا بنسخته المحلية في اربع دول هي نيجيريا وافغانستان والهند وباكستان. وينتشر فيروس انتقل من الخارج في ثمانية بلدان اخرى كانت تمكنت من القضاء عليه، وهي انغولا واثيوبيا واندونيسيا والنيبال والنيجر والصومال وتشاد واليمن.
ونظمت منظمة الصحة العالمية حملة كبيرة للقضاء على شلل الاطفال في 1988 عندما كان الفيروس لا يزال يصيب بالشلل 350 الف شخص سنويا في 125 بلدا، معظمهم اطفال دون الخامسة من العمر.
لكن عدد الاصابات انخفض الى 1831 السنة الماضية.
وكان العالم على وشك القضاء على شلل الاطفال سنة 2003، لكن ولاية كانو شمال نيجيريا منعت اللقاحات لمدة 13 شهرا حتى ايلول/سبتمبر 2004. وتم المنع بسبب اعتقاد رجال الدين المسلمين بوجود مؤامرة غربية تهدف الى انقاص سكان افريقيا عن طريق لقاحات تسبب العقم.
وتسبب انتشار الفيروس في نيجيريا بانتشاره في افريقيا ليرتفع عدد الدول المصابة الى 21.
لكن استئناف حملات التلقيح اتاحت محاصرة المرض مع استعداد منظمة الصحة العالمية لاستخدام لقاحات لمحاربة الشلل وحده، لانها اكثر فعالية من اللقاحات المنتشرة والمعدة لمكافحة ثلاثة امراض تصيب الاطفال.
وهناك ثلاثة اشكال من فيروس الشلل، اختفى احدها وبات اخر محصورا في مناطق محدودة في افغانستان والهند ونيجيريا وباكستان. وعليه يمكن ان يقتصر تلقيح الاطفال ضد نوعي الفيروس النشيطين فقط.
لكن حتى لو تم القضاء على الشلل نهائيا، يفترض ان تستمر حملات التلقيح في المناطق المهددة لثلاث سنوات، كما قال الطبيب هيمان.
وتبلغ كلفة لقاح شلل الاطفال ما بين 10 و15 سنتا اميركيا لكن مكافحة المرض تتطلب 150 مليون دولار لسنة 2006. وتتوقع منظمة الصحة العالمية ان تحصل عليها بحلول اذار/مارس.