مرض النوم يهدد التنمية في افريقيا

اديس ابابا - من غيبراي برهان
نفوق الحيوانات يهدد مشاريع التنمية بالقارة السمراء

يهدد مرض النوم الذي يصيب الماشية والانسان وتنقله ذبابة تسى تسى اكثر من 65 مليون افريقي ويقوض جهود التنمية في القارة.
ويؤكد الاتحاد الافريقي في وثيقة تم الحصول عليها الاربعاء في مقره في اديس ابابا ان هذا المرض يشكل "تهديدا كبيرا للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في القارة".
وكان الاتحاد دعا في 19 شباط/فبراير من العام 2002 الى تحرك شامل في كل انحاء القارة لاجتثاث مرض النوم الذي لا يعرف عنه عامة الناس الكثير.
ويعاني اكثر من نصف مليون افريقي حاليا من مرض النوم الذي يسبب الوفاة في 80 في المئة من الحالات. ويقول خبراء الاتحاد الافريقي ان 65 مليون افريقي مهددون بالاصابة بالمرض لا سيما في المناطق الريفية حيث تعشش ذبابة تسي تسي.
ويقتل المرض خمسين الف انسان سنويا، كما يؤكد الطبيب جون كبايو، منسق الحملة الافريقية للقضاء على ذبابة تسى تسى، التي اطلقتها منظمة الوحدة الافريقية في تشرين الاول/اكتوبر 2001.
ولا يقتصر تهديد المرض على الانسان حيث يشكل احد اخطر الامراض الطفيلية التي تصيب الماشية.
وتؤكد منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (فاو) ان ثلاثة ملايين رأس ماشية تنفق سنويا بسبب المرض الذي يؤدي كذلك الى تخفيض انتاجية الحيوانات التي يفتك بها.
ويهدد مرض النوم، الذي يعرف ايضا باسم "ناغانا"، خمسين مليون رأس ماشية حسب تقرير نشرته الفاو حديثا.
وينتشر نحو عشرين نوع من ذبابة تسى تسى في ثلث القارة الافريقية اي في اكثر من عشرة ملايين كيلومتر مربع في 37 بلدا في افريقيا جنوب الصحراء. وتعتبر 32 من هذه الدول من الاكثر فقرا في العالم.
وعليه فان الخسائر البشرية والاقتصادية التي تمنى بها افريقيا جراء مرض النوم مرتفعة جدا.
وتقول الفاو ان ما بين 600 مليون و1.2 مليار دولار تنفق سنويا لمكافحة المرض او تشكل خسائر مباشرة ناجمة عنه في انتاج اللحوم والحليب.
ويقول تقرير حديث لبرنامج مكافحة مرض النوم في افريقيا ان "مرض النوم من شأنه تخفيض اجمالي الناتج المحلي الزراعي بمعدل 2 الى 10 في المئة في الدول التي تنتشر فيها ذبابة تسى تسى".
ويضيف التقرير ان "مرض النوم يهدد بتخفيض العدد الاجمالي للماشية والذي يقدر حاليا بحوالي 165 مليون راس بحوالي 10 الى 50 في المئة".
ولكن، "خلافا للملاريا والايدز، التي تعطى الاولوية في جهود المكافحة، فان مرض النوم لا يلقى سوى القليل من الاهتمام"، كما يؤكد جون كبايو، منسق حملة مكافحة تسى تسى في افريقيا.
ويقول ناشط في مجال الاغاثة الانسانية في اديس ابابا معلقا مع رفضه ذكر اسمه "ربما ليس لفلاحي افريقيا الحق في ان يلقوا اهتماما على المستوى العالمي".
وللقضاء على مرض تسى تسى، يقترح العلماء اللجوء الى تقنية تقوم على الحد من تكاثر الذبابة عبر اطلاق ملايين الذكور العقيمة كل اسبوع في المناطق التي تنتشر فيها.
وتؤكد الفاو انه لا بد من التصدي لهذه المشكلة في القارة الافريقية من اجل تحقيق الهدف الذي وضعته القمة العالمية للتغذية بتخفيض الجوع وسوء التغذية في العالم الى النصف بحلول 2015.