مرسيل خليفة يغني لمحمد الدرة في مهرجان قرطاج

اغاني مارسيل خليفة اججت حماس الحاضرين

قرطاج (تونس) - جدد الملحن والمغني اللبناني مرسيل خليفة على خشبة المسرح الروماني بقرطاج بالضاحية الشمالية للعاصمة التونسية الموعد مع عشاق اغانيه بعد غيبة دامت 12 سنة من خلال عرض بعنوان "مداعبة" وذلك في اطار الدورة 38 لمهرجان قرطاج الدولى.
وحضر الحفل مساء الجمعة وزير الثقافة التونسي عبد الباقى الهرماسي وجمهور تجاوز 10 آلاف متفرج.
واختار المطرب اللبناني في هذه السهرة التي امتدت لساعتين ونصف الساعة تقريبا باقة من اغانيه الجديدة من كلمات الشاعر الفلسطيني محمود درويش منها "محمد" نسبة للفتى الفلسطيني محمد الدرة الذي استشهد على ايدي الجنود الاسرائليين في تشرين الاول/اكتوبر من سنة 2001 وهو في حضن والده وبثت جميع شبكات التلفزيون عملية اغتياله.
وقال خليفة انه يهدي هذه الاغنية الى "اهلي في فلسطين".
كما غنى "تعاليم حرية" وموشح "كونسرتو الاندلس" وهو نص شعري يحتوي على كتابة موسيقية جديدة و"مداعبة" وهو عرض موسيقى غنائي يطل على تراث الاندلس من فلامنكو الغجر الى البدو الرحل اراد مرسيل خليفة من خلاله "قراءة فصول من شعر ابن زيدون ومشاهدة ولادة" و"غرناطة" اهداها الى الموسيقار العراقي "زرياب".
كما غنى خليفة برفقة اميمة الخليل اغنية "لديما" الفتاة الفلسطينية التي اغتيلت هي الاخرى ولم تتجاوز سنتها الاولى.
واستجابة لطلب الجمهور قدم خليفة مجموعة من اغانيه القديمة منها "منتصب القامة امشي" و"احن الى خبز امي" و "ريتا" و "جواز سفر" وكان الجمهور يقاطعه في كل مرة رافعا علم فلسطين ومرددا شعارات مساندة للشعب الفلسطيني.
اما اغنيته "انا يوسف يا ابي" فلم يدرجها مرسيل خليفة في البرنامج رغم الحاح الجمهور.
وكان خليفة الذي يحظى بشعبية كبيرة لدى الشباب التونسي قد اتهم سنة 1999 بالاساءة للاسلام و"تحقير الشعائر الدينية" بسبب تلحين وغناء قصيدة "انا يوسف يا ابي" التي كتبها محمود درويش كونها تتضمن آية من "سورة يوسف". لكن القضاء اللبناني برأه من التهمة.
وتندرج زيارة مرسيل خليفة الى تونس في اطار جولة قادته الى روما ومونريال والولايات المتحدة الاميركية والمغرب ويختتمها بعد عرضه في تونس بعرضين في الاردن في "مهرجان جرش".
وبدأت فعاليات مهرجان قرطاج الدولي في 12 تموز/يوليو وستستمر حتى 23 اب/اغسطس.