مراكز حزب الله في لبنان.. للناشئة العقائديين

تحت لواء عقيدة ولاية الفقيه

إن أهم وأبرز إنجازات حزب الله في لبنان لتهيئة جيل جديد من المقاتلين العقائديين بولاية الفقيه؛ هو تشييد مدينة الإمام الخميني الشبابية الكشفية، التي تعتبر من أكبر وأهم المدن الكشفية الشبابية في لبنان والعالم العربي، وهي مصممة لتستوعب جميع الأنشطة الصيفية وإقامة المخيمات والمهرجانات والدورات (الكشفية والرياضية والثقافية) والندوات والمحاضرات والمؤتمرات ومجالات الترفيه المختلفة، من مسابح متعددة للصغار والكبار، وملاعب عديدة، ومطعم حديث، وموقف للسيارات، فضلاً عن مسجد ومركز صحي وقاعة مسرح متدرج ومتحف قيد الإعداد. وتقع في محافظة النبطية قرب بلدة زوطر الشرقية على مساحة (1500000)م، وترتفع عن سطح البحر حوالى (500) متر. وقد بنيت على أسس حديثة، بحيث تتميز بشبكة طرقات داخلية تسهل الحركة بأرجائها فضلاً عن إنارة وحدائق عامة.

تتجه مراكز الإمام الخميني الثقافية بشكل مباشر نحو الأهداف الأيديولوجية والعقائدية للحزب، وتتمتع بشيء من حرية الحركة في البيئة الاجتماعية التي تعمل فيها، وهي تحدد أهدافها الإسلامية الدعوية بدقة، وتفصلها لجهة استهدافها "تعميق الارتباط بأهل البيت وشخصياتهم وطرح النهج الحسيني والثقافة العاشورائية كأساس في ثقافة الحياة"، كما يعتبر من أبرز أهدافها التعريف بشخصية الإمام الخميني وفكره، كونه معبراً عن "الإسلام الأصيل"، وتركيزها على "طرح نظرية ولاية الفقيه بحسب فهم الخميني وتطبيقه لها" ومن ثم التعريف بشخصية الإمام السيد علي الخامنئي وفكره، مع تخصيصها محاور عن ثقافة الجهاد والمقاومة.

يمكن تلمس الاهتمام بمرشدات المهدي وحركية هذا القطاع، التي أصبحت جمعية مستقلة منذ 2003 ونالت الترخيص عام 2005، وتعرف عن نفسها بأنها جمعية إرشادية تستهدف الإرشاد التربوي والتفاعلي والاجتماعي للفتيات، وهي انضمت إلى الاتحاد اللبناني للمرشدات والدليلات وأصبحت ممثلة في المفوضية العامة للاتحاد.

ونجد جمعية مرشدات المهدي تركز عملها على: البراعم (من 6 – 8 سنوات) والزهرات (من 9 – 11 سنة) والمرشدات (من 12 – 14 سنة) والدليلات وهي الجوالة (من 15 – 17 سنة). تصدر الجمعية مجلة الرائدة، وهي مجلة فصلية ذات طابع إرشادي وتربوي وكشفي، وقد صدر منها (26) عدداً بتاريخ 13/11/2014. في الأنشطة الميدانية، لا يختلف ما تقوم به الجمعية عن ما تقوم به جمعية كشافة المهدي، حيث يغلب عليه إحياء المناسبات الدينية.

من أبرز أنشطة جمعية المرشدات مشاريع "الجات"، وهي عبارة عن حملات منظمة تستهدف التكافل الاجتماعي ومكافحة الفقر المدقع والجوع، من خلال تنظيم جهود فتياتها لجمع مساعدات عينية وتقديمها إلى فئة محرومة أو شبه معدومة من المجتمع. وقد انتشرت هذه المشاريع في أكثر من منطقة عبر مفوضيات الجمعية، واستهدفت (أيتاماً – فقراء – أرامل – مسنين – إقامة دروس تعليمية مجانية – رحلات ترفيهية، أياماً صحية مجانية...).

أطلق كشافة المهدي، وكذلك فعلت جمعية مرشدات المهدي، ما يعرف باسم "مكتبة المهدي المتجولة"، وهي عبارة عن حافلة كبيرة متنقلة موجهة للأطفال والناشئة، بالتعاون مع مركز التنمية الفكرية للأطفال والناشئة في إيران، والهدف منها تعزيز المطالعة والعلاقة مع الكتاب. وقد تم تجهيز الحافلة لتستوعب (8) آلاف كتاب في مختلف المجالات الأدبية والتربوية والفنية، وأكثر من ألف قرص مدمج من الأفلام والبرامج الرقمية التي يمكن استخدامها عبر تجهيزات الإنترنت والكمبيوتر الملحقة بالمكتبة المتجولة. وفضلاً عن الخدمات المباشرة التي تقدمها، فهي تقوم برعاية وتشجيع عدد كبير من الأنشطة الفنية (كالرسم، وصناعة الدمى، والأشغال الفنية، ومسابقات وتجارب علمية وكتابة القصص والمطالعة... والنشاطات التفاعلية. وهي تقوم بزياراتها إلى البلدات والأحياء بالتنسيق المسبق مع البلديات أو الجمعيات أو المدارس الرسمية والخاصة.

أنشأ الحزب من أجل استيعابها أطراً مختلفة ومتعددة، تداخل فيها النشاط الديني والثقافي والتعبوي والعقائدي، لكن ذلك كله ينتظم -على الرغم من تنوعه وتعدده وتمتع بعض مؤسساته بشيء من الخصوصية- ضمن إطار "جمعية المعارف الإسلامية الثقافية"، التي تأسست عام 1996، وقامت بدور فعال في مختلف المجالات (تثقيف عقائدي، مؤتمرات، أنشطة ثقافية، تشجيع المطالعة، محو الأمية، مراكز ثقافية، إنشاء مكتبات...) أنشأت الجمعية: معاهد الإمام المهدي للدورات الثقافية، مركز نون للتأليف والترجمة، مركز المعارف للمنشورات الثقافية، مجلة بقية الله، شبكة المعارف الإسلامية الإلكترونية، دار المعارف الإسلامية للتوزيع، بيت المعارف للإصدارات الإلكترونية، مركز مداد لدعم المكتبات، جمعية مراكز الإمام الخميني الثقافية.

وهناك أنشطة ضخمة تتم من خلال "جمعية مراكز الإمام الخميني الثقافية" في لبنان والتي تأسس أول مركز لها في بيروت عام 1991 بمبادرة من السيد عيسى الطباطبائي، لتنتشر بعدها على مختلف مناطق الوجود الشيعي في لبنان، شاملة خمسة عشر مركزاً موزعين على الشكل التالي: محافظتا الجنوب والنبطية (10 مراكز في صور وبرج قلاوية وطورا وقانا والنبطية وعربصاليم وسجد وبليخ وعرمتى ومشغرة) وفي بيروت مركزان كبيران (مركز المعمورة ومركز خاتم الأنبياء) في النويري، وفي محافظة البقاع (ثلاثة مراكز في بعلبك وطاريا والهرمل)، هذا عدا عن المكتبات التي قامت الجمعية بتجهيزها ومدها بالكتب، والمكتبات الأخرى المشمولة بمشروع الجمعية لمد المكتبات بالكتب ضمن مبادرة تسمى "مداد".