'مراجعة استراتيجية' في ثاني أكبر صندوق سيادي في العالم

اصول مقدرة بـ282 مليار دولار

طوكيو - قال جهاز أبوظبي للاستثمار وهو واحد من أكبر صناديق استثمار الثروة السيادية في العالم انه يعيد النظر في استراتيجيته طويلة المدى لبحث احتمال ادخال تغييرات عليها في اعقاب الازمة المالية العالمية.

وقد تعرضت عدة صناديق لاستثمار الثروة السيادية في دول الخليج لخسائر جسيمة في استثماراتها عقب الانخفاض الحاد في بورصات الاسهم العام الماضي.

وفي العام الماضي استثمر جهاز ابوظبي 7.5 مليار دولار في مجموعة سيتي غروب الاميركية من خلال سندات قابلة للتحويل الى أسهم يتعين تحويلها في مارس/اذار 2010.

وقال عبيد مراد السويدي مدير ادارة أسهم الشرق الاقصى في جهاز ابوظبي في كلمة أمام ندوة أعمال في طوكيو "يعكف جهاز ابوظبي للاستثمار في الوقت الحالي على اعادة النظر في استراتيجيته طويلة المدى للاصول (...) وتقييم ما اذا كانت هناك ضرورة لاجراء تغييرات".

ولم يخض في تفاصيل عن التغييرات التي قد يجريها الجهاز.

وقال ان الجهاز يحاول استشراف ما بعد المرحلة الحالية وانه سيظل ملتزما بالاستثمار على المدى العيد في أنواع شتى من الاصول.

وفي تقرير صدر مؤخرا قدرت مجموعة مونيتور غروب للاستشارات حجم أصول جهاز ابوظبي بواقع 282 مليار دولار مما يجعله ثاني أكبر صندوق للثروة السيادية في العالم بعد صندوق التقاعد الحكومي في النرويج الذي تقدر ثروته بنحو 326 مليار دولار.