مذنب في طور التفتت يقترب من الارض

دون الاستعانة بتليسكوب

سانتياغو - اعلن المرصد الاوروبي الجنوبي في شمال تشيلي ان مذنبا كان بدأ بالتفتت منذ عشر سنوات، سيقترب من الارض ليصبح على مسافة عشرة ملايين كيلومتر من كوكبنا في 14 ايار/مايو.
وبحسب المعطيات التي حصل عليها تليسكوب المرصد الموجود في بارانال على بعد 1200 كلم شمال سانتياغو عاصمة تشيلي، فان المذنب في طور التفتت وقد انقسم الى اكثر من اربعين جزءا.
وقال العلماء ان هذا المذنب "سيصبح في 14 ايار/مايو عند المسافة الاقرب من الارض حين سيكون احد اجزائه على بعد عشرة ملايين كيلومتر من كوكبنا".
واضافوا "سيكون اكثر مذنب يقترب من الارض منذ 20 سنة، ونتوقع ان تكون بعض اجزائه مرئية بالعين المجردة من دون الاستعانة بتليسكوب".
ويدور مذنب "شواسمان-واخمان 3" حول الشمس على مدار بيضاوي يمتد من مدار الارض الى جوار مدار المشتري.
وكان علماء فلك في مرصد "سيرو لاسييا" الواقع ايضا شمال التشيلي على بعد 500 كلم من سانتياغو، اول من رصدوا الاشارات الاولى لتفتت المذنب في 1995، حين شاهدوا انقسامه الى ثلاثة اجزاء.
وتكشف المعطيات الاخيرة لتليسكوب المرصد الاوروبي الجنوبي ان عملية التفتت تتواصل، بحسب صور التقطت ليلة 23 الى 24 نيسان/ابريل.
وسيواصل جهازا التليسكوب مراقبتهما للمذنب للحصول على مزيد من المعلومات حول التكوين الداخلي للمذنبات وهي اجرام سماوية تعود الى زمن تكوين النظام الشمسي، بحسب ما جاء في بيان.
واضاف العلماء انه في حال الحصول على هذه المعلومات "ستسمح المراقبة باستكمال المعطيات التي تم استقاؤها العام الماضي عن مذنب +تمبل 1+ حين صدمتها السفينة الفضائية +ديب ايمباكت+".
وبعد هذا الاصطدام الذي وقع في الرابع من تموز/يوليو 2005، تم تاكيد وجود مياه داخل المذنب، انما لم يتم التوصل الى نتائج واضحة حول تكوين النظام الشمسي.