'مذبحة وظائف' في سوني إريكسون

برنامج تخفيف التكاليف يبدأ بالتسريح

ستكهولم - قررت شركة سوني اريك سون لإنتاج الهواتف المحمولة الغاء الفي وظيفة اضافية بعد ان بلغت خسائرها في الفصل الاول من العام 293 مليون يورو نتيجة تراجع المبيعات وفقا لبيان صدر الجمعة.
واوضحت المجموعة اليابانية السويدية ان "برنامج تخفيف التكاليف الذي اعلن اليوم يتضمن خفضا جديدا لاجمالي عدد العاملين يشمل الفي شخص".
وقد سبق ان اعلنت سوني اريكسون عن خطة اجتماعية في تموز/يوليو 2008 شملت الغاء الفي وظيفة بين صيف 2008 ونهاية الفصل الاول من 2009.
وهذه المجموعة غير المدرجة في البورصة انشاتها عام 2001 شركة اريكسون السويدية، الاولى عالميا في شبكات الهاتف المحمول، وشركة سوني اليابانية العملاقة للالكترونيات وتشغل نحو عشرة الاف موظف في العالم.
وبعد ان اعتمدت المجموعة في نموها على المنتجات العالية الجودة توجهت منذ عامين تقريبا الى المنتجات الادنى تطورا والاقل عائدا لكسب حصص في اسواق الدول الناشئة السريعة النمو مع التقليل على اعتمادها على القارة القديمة.
الا ان سوني اريكسون تاثرت بالازمة الدولية ولا تملك لا المنتجات او المبيعات الكافية للخروج من الازمة.
وهكذا تراجع حجم اعمال المجموعة بين كانون الثاني/يناير واذار/مارس بنسبة 35,7% مسجلا 1,73 مليار يورو مقابل 2,7 مليار قبل عام. وباعت في الوقت نفسه 14,5 مليون هاتف محمول بسعر وسطي 120 يورو للوحدة مقابل 22,3 مليون هاتف (-35%) بسعر 121 يورو قبل عام.
وقال رئيس المجموعة ديك كوميياما في البيان "كما توقعنا كان الفصل الاول بالغ الصعوبة بالنسبة لسوني اريكسون بسبب الانخفاض المستمر للطلب العالمي".
ولا تشكل هذه النتائج السيئة مفاجاة حيث نبهت المجموعة في 20 اذار/مارس الى انه تتوقع خسارة بين 340 و390 مليون يورو قبل الضرائب.
واستقرت هذه الخسارة في النهاية على 370 مليونا.