مذبحة جديدة في البورصات الأوروبية

تدهور على جميع المستويات

لندن - انخفضت الأسهم الأوروبية أكثر من خمسة في المئة في أوائل المعاملات الجمعة مع ترنح المستثمرين تحت وطأة سلسلة من نتائج الشركات الضعيفة وهوت أسهم شركات النفط والبنوك بفعل المخاوف المتنامية بشأن الاقتصاد العالمي وخاصة الأسواق الناشئة.

وفي الساعة 07:15 بتوقيت جرينتش هبط مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا 5.4 في المئة الى 825.41 نقطة.

وقبل ذلك بقليل انخفض المؤشر الى 824.79 نقطة مسجلا أدنى مستوى منذ منتصف عام 2003.

وقادت أسهم البنوك الاتجاه النزولي فانخفض سهم اتش.اس.بي.سي 9.6 في المئة وسهم سانتاندر ثمانية في المئة وسهم يو.بي.اس 5.4 في المئة.

وانخفض مؤشر قطاع البنوك الاوروبية 6.4 في المئة.

كما تراجعت أسهم شركات النفط مع هبوط أسعار الخام فانخفضت أسهم بي.بي ورويال داتش شل وتوتال بما بين 5.3 في المئة و7.2 في المئة.

وكانت أسهم شركة فولفو على رأس الاسهم الهابطة في أوروبا اذ تراجعت بنحو 18 في المئة بعد أن أعلنت نتائج أسوأ من المتوقع للربع الثالث من العام الجاري.

ووسط سلسلة من نتائج الشركات الضعيفة انخفضت أسهم شركتي بيجو ورينو الفرنسيتين للسيارات بنحو 14 في المئة بعد أن أصدرتا تحذيرات بشأن الارباح المتوقعة.
وواصل اليورو تراجعه امام الدولار الاميركي الجمعة، وسجل قرابة الساعة 9:30 ت غ 1.2497 دولار في ادنى مستوى له منذ تشرين الاول/اكتوبر 2006.
وفي وقت لاحق، ارتفع سعر اليورو الى 1.2521 دولار بعدما سجل الخميس في نيويورك 1.2926 دولار.
وعلق الخبير غاري تومسون من سي ام اسي ماركتس "لا مؤشر حتى الان الى ان الدولار سيتراجع بعد انتعاشه الاخير، وخصوصا في اوروبا حيث تشير التوقعات الى ان المصارف المركزية تتجه الى خفض معدلات الفائدة في شكل اكبر".