مدير مكتب زعيم طالبان: الملا عمر بخير ويقود العمليات بنفسه

يقود العمليات من مكان ما

لندن – قال مدير مكتب الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان ان كلا من الملا عمر واسامة بن لادن بخير.
وأكد محمد الطيب أغا مدير مكتب الملا عمر ان زعيم حركة طالبان بخير، واشار إلى انه يتولى قيادة المجاهدين، وتوجيه العمليات، ويمارس مهامه القيادية بشكل عادي.
جاءت هذه التصريحات في رسالة ارسلت عبر البريد الالكتروني إلى موقع ميدل ايست اونلاين، ولم يتسن لميدل ايست اونلاين تأكيد مصدرها من طرف آخر مستقل.
ووفقا للرسالة فقد أكد اغا ان العمليات متواصلة وهنالك عمليات متواصلة ضد العدو (قوات التحالف الغربي)، لكنه أشار إلى ان وسائل الإعلام لاتذكر أكثرها،لأسباب لا تخفى على أحد.
واوضح اغا أن حركة طالبان تخطط لعمليات نوعية ستتحدث عن نفسها في حينها.
وأشار إلى ازدياد التعاطف الشعبي الكبير مع المجاهدين يوما بعد يوم، وإلى كراهية تتنامى ضد الأميركان وحلفائهم في أفغانستان، وإلى تفاقم الخلافات بين فصائل حكومة كرزاي المتصارعة على السلطة، قائلا أنها امور كلها تبشر بخير.
ونفى آغا ما تردد مؤخرا عن خلافات حول السلطة في صفوف حركة طالبان وقال "انها إشاعات لا صحة لها، وهي جزء من حرب الإرجاف التي يمارسها الأعداء ضد الإسلام والمسلمين في كل زمان ومكان".
وأضاف "ان المجاهدين ليسوا طلاب سلطة، حتى يتصارعوا عليها كما يتصارع الآخرون، نحن طلاب حق، ونعمل من أجل نصرة الحق، وفي سبيل ذلك ضحينا بالسلطة، وخرجنا من السلطة، وكما قال أمير المؤمنين، فلو كنا نريد السلطة فقط، لاستجبنا لطلبات أميركا، وكانت عند ذلك لن تكف فقط عن حربنا، بل ستمدنا بالمال والرجال، وستدعمنا بكل ما نحتاج للبقاء في السلطة."
وحول نتائج الحملة الأميركية على افغانستان قال آغا أن الحملة الأميركية ضد أفغانستان فشلت في تحقيق أهدافها الرئيسية هي اعتقال الملا عمر واسامة بن لادن، وهذه حقيقة اعترف بها الكثير من المحللين والمراقبين الأميركيين.
وقال أنه إذا كانت الحملة الصليبية الاميركية من أسباب خروج المجاهدين من السلطة إلى حين، فإنها ستكون من أسباب عودتهم إليها بشكل أقوى.