مدهش! معرض صور للسعوديات في الرياض

الرياض - من أندرو هاموند
الانفتاح يبدأ على يد وزير الخارجية البريطاني

افتتح وزير الخارجية البريطاني ليل الثلاثاء في العاصمة السعودية الرياض معرضا هو الاول من نوعه الذي يتضمن صورا لنساء سعوديات.
وتبدو في الصور أجزاء من وجوه نساء من خلف شباك أو من خلف عجلات القيادة أو من خلف مرايا أو من وراء أقنعة غوص. وهذه الاجزاء من الوجوه هي فقط المسموح للسعوديات بكشفها بصورة عامة بمقتضى عادات اجتماعية صارمة.
وقالت المصورة منال الدويان عقب افتتاح المعرض ان كل اللاتي كن في الصور سعوديات يعملن مهندسات للبترول وخبيرات كمبيوتر وغواصات.
وقالت انها لا تعرف كيف يمكن أن يقول رجال انهن لسن سعوديات. وأشارت الى انه ربما يعتقد الرجال ان النساء لن يقفن أمام الكاميرا وانهن قد يشعرن بخجل من الكاميرا. وتابعت ان الرجال ليست لديهم فكرة عن الامر.
وفي بعض الصور باللونين الابيض والاسود تبدو أعين نساء فقط. وفي صور أخرى تبدو نساء مرتديات زي ممرضات أو زي عمال بناء لكنهن يضعن الكثير من الحلي الذهبية ويرتدين الحجاب.
واعربت منال الدويان وهي من المنطقة الشرقية عن تفاؤلها مشيرة الى ان ما يجري تحت حكم الملك عبد الله مدهش.
وقالت ان البلاد تمر الان بمرحلة الحوار والمشاركة في الرأي وان ذلك سيؤدي فيما بعد الى تغيير.
وينظر الرجال السعوديون بعين الريبة لمعرض الدويان وهو يقدم في اطار معرض أوسع ينظمه المسلمون البريطانيون لاظهار طريقة حياتهم. كما أن الرجال يتشككون في دوافعها أيضا.
وتساءل أحد الرجال مشيرا الى صورة وشم على يد امرأة تمسك بعجلة قيادة سيارة "هل يعني هذا شكل صليب.."
وقال صحفي سعودي ان الصور التي تبدو نصفها ظاهر ونصفها خفي بالاضافة على التلميح لموضوع قيادة السيارات تقدم "انطباعا مظلما" عن أنوثة السعوديات.
لكن الدويان التي تعمل محللة انظمة اعمال في شركة ارامكو للبترول الحكومية ان مقصدها كان على العكس من ذلك.
وقالت ان البعض يقولون ان بالمعرض طابع من السوداوية لكنها تعتقد ان فيه تفاؤلا لانها تعرض أفكارها في الرياض في وجود العوائق التي تواجهها كامرأة. واضافت ان عشرات النساء رغبن في المشاركة في تجربتها.