مدخل الأمم المتحدة يتزين بقمامة المحيطات!


قوة الفن في خدمة الطبيعة

نيويورك - تزيَّن مدخل الزائرين للمقر العام للأمم المتحدة في نيويورك بأعمال فنية مصنوعة من المخلفات التي جمعت من مياه المحيطات الذي تستضيفه المنظمة.

وتضمنت الأعمال الفنية تماثيل لسمكة سلمون وحصان بحر وحوت وأشكال أخرى مصنوعة من مواد من قبيل فراشي أسنان وأوعية مساحيق نظافة، وأمشاط شعر، ونعال وغيرها من المخلفات التي جمعها آلاف المتطوعين مع منظمة "واشد اشور" من مياه المحيطات.

ويهدف المشروع الذي رعته المنظمة إلى لفت النظر للتلوث الذي تعاني منه المحيطات وللتوعية بكيفية الحفاظ على البيئة.

وقالت مديرة المشروع أنغيلا هاسلتين بوزي إن هدف المشروع هو استخدام قوة الفن للفت الأنظار لتلوث البلاستيك الذي أصبح يحمل أبعادا خطيرة.

وأشارت إلى أن المنظمة انتشلت منذ عام 2010 حتى الآن 20 طنا من القمامة من المحيطات، صنع منها أكثر من 70 عمل فني.

يشار إلي أن "مؤتمر المحيط" يعقد برعاية دولتي السويد وفيجي، وكان من المفترض أن يتم عقده في فيجي، خلال الفترة من 5 إلى 9 يونيو/حزيران بالتزامن مع الاحتفال بـ"اليوم العالمي للمحيطات".

لكن بسبب إعصار "وينستون" المداري الذي ضرب جزر فيجي في أبريل/نيسان من العام الماضي، وما خلفه من دمار هائل بالبلاد تقرر نقل أعمال المؤتمر إلي المقر الرئيس للمنظمة الدولية بنيويورك.

ومن بين الموضوعات المطروحة على طاولته معالجة التلوث البحري إدارة النظم الإيكولوجية البحرية والساحلية وحمايتها وحفظها وإعادتها إلى ما كانت عليه مع تقليل حمضية مياه المحيطات إلى أدنى حد ومعالجة آثاره.