مختبر السرديات السكندري يستضيف كاتبا جزائريا

مسالك باب الحديد

الإسكندرية – يستضيف مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية الثلاثاء الموافق 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري الأديب الجزائري واسينى الأعرج، حيث يتحدث عن مشواره الأدبي وأهم أعماله، ورؤيته وتجربته الأدبية.

وصرح الدكتور خالد عزب؛ مدير إدارة الإعلام بمكتبة الإسكندرية، أن استضافة الأديب الكبير واسيني الأعرج تنطلق من الاهتمام بالثقافة الجزائرية وأدبائها ومثقفيها، خاصة أن الأعرج له بصمة واضحة على الحياة الثقافية العربية، ومن هنا جاءت أهمية وجود حوار مفتوح بين المثقفين المصريين وهذا الأديب الكبير.

وقال منير عتيبة؛ المشرف على مختبر السرديات، إن اللقاء سوف يتضمن عرضًا مصورًا لمسيرة الدكتور واسيني الأعرج، يليه تقديم دراسة عن رواية "مسالك باب الحديد"، ودراسة أخرى للدكتور أحمد المصري، ثم يدلي الكاتب الجزائري بشهادة عن مشواره في الكتابة، وفي نهاية اللقاء سوف يتم فتح الحوار والمداخلات بين الجمهور والأعرج.

الجدير بالذكر أن واسيني الأعرج من مواليد عام 1954 في تلمسان بالجزائر، وهو روائي يشغل اليوم منصب أستاذ كرسي بجامعتي الجزائر المركزية والسوربون بباريس، ويعتبر أحد أهم الأصوات الروائيّة في الوطن العربي.

تنتمي أعمال واسيني، الذي يكتب باللغتين العربية والفرنسية إلى المدرسة الجديدة التي لا تستقر على شكل واحد وثابت، بل تبحث دائما عن سبلها التعبيرية الجديدة والحية بالعمل الجاد على اللغة.

وفي عام 1997، اختيرت روايته "حارسة الظلال" (دون كيشوت في الجزائر) ضمن أفضل خمس روايات صدرت بفرنسا، ونشرت في أكثر من خمس طبعات متتالية بما فيها طبعة الجيب الشعبية، قبل أن تنشر في طبعة خاصة ضمت الأعمال الخمسة.

وحصل الأعرج في سنة 2001 على جائزة الرواية الجزائرية عن مجمل أعماله، كما حصل في سنة 2006 على جائزة المكتبيين الكبرى عن روايته "كتاب الأمير"، التي تمنح عادة لأكثر الكتب رواجًا واهتمامًا نقديًا في السنة، وجائزة الشيخ زايد للكتاب (فرع الآداب) في سنة 2007.

تُرجمت أعمال الأعرج إلى العديد من اللغات الأجنبية، من بينها: الفرنسية، الألمانية، الإيطالية، السويدية، الدنمركية، العبرية، الإنجليزية والإسبانية.