مخاوف من تفش خطير لكورونا بغزة بعد قفزة في الإصابات

قطاع غزة يسجل 891 إصابة جديدة بالوباء كأعلى حصيلة يومية منذ ظهوره الأول في مارس.


تحذيرات من استنفاد كورونا لقدرة استيعاب المستشفيات في غزة

غزة (فلسطين) - عزز تسارع انتشار فيروس كورونا بقطاع غزة المخاوف من تفش خطير للوباء، بعد قفزة قياسية في الإصابات بالمرض.

وسجل القطاع السبت رقما قياسيا في الحصيلة اليومية لإصابات فيروس وسط تحذيرات من تفشي خطير للمرض.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن تسجيل 891 إصابة جديدة بفيروس كورونا في غزة الذي يقطنه زهاء مليوني نسمة، بما يمثل أعلى حصيلة يومية من تسجيل أول إصابات في مارس/آذار الماضي.

وصرح المسؤول في وزارة الصحة في غزة فتحي أبو وردة بأن غالبية المناطق في القطاع باتت تصنف كـ"مناطق حمراء" بالنظر للارتفاع الحاد بالإصابات بكورونا، والتصاعد غير المسبوق للمنحنى الوبائي.

وحذر أبو وردة في تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية، من نفاد القدرة الاستيعابية للمستشفى الأوروبي لاستقبال مرضى كورونا في غزة، مشيرا إلى أن غرف العناية المكثفة يرقد بها نحو 50 إلى 60 مريضا، بينهم أشخاص صغار بالسن ولا يعانون أمراضا مزمنة.

وأوضح أنه نتيجة الارتفاع الكبير بالإصابات بفيروس كورونا، فإن العمليات الجراحية المبرمجة في مستشفيات قطاع غزة توقفت، نظرا لحالة الطوارئ.

وبالإجمال أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، عن تسجيل 14 وفاة و1486 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، في الأراضي الفلسطينية خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وذكرت الكيلة في بيان أن الوفيات تتوزع بواقع 10 حالات في الضفة الغربية و4 في قطاع غزة، مشيرة إلى وجود 51 مريضا في غرف العناية المكثفة، بينهم 9 مرضى على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وبلغ إجمالي عدد حالات الوفاة بفيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية 698، فيما بلغ عدد الإصابات أكثر من 82 ألف إصابة بحسب بيانات رسمية فلسطينية.

وتظهر قاعدة بيانات وزارة الصحة الفلسطينية أن إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بين الفلسطينيين منذ ظهور الجائحة في مارس/آذار الماضي بلغ 82775 إصابة تعافى منها 70512.