مخالفات لعدم حيازة رخصة قيادة.. والقيادة محظورة!

حق يحول إلى أمنية

الرياض - ذكرت وسائل اعلام سعودية الاحد ان الشرطة حررت السبت ما لا يقل عن 15 مخالفة بحق نساء قمن بقيادة سيارات في مختلف ارجاء المملكة التي ترفض منح المراة هذا الحق.

واوضح مساعد المتحدث باسم شرطة العاصمة العقيد فواز الميمان ان الدوريات ضبطت ست نساء اثناء قيادتهن السيارات في الرياض وتم تحرير مخالفة قيمتها 300 ريال (80 دولارا) بحق كل منهن لعدم حيازتها رخصة قيادة.

كما تم ضبط امراتين في مدينة جدة خلال قيادة السيارات وتم تطبيق الانظمة المرعية في هذا المجال، وفقا للملازم نواف البوق المتحدث باسم شرطة المدينة.

وفي المنطقة الشرقية، ضبطت الشرطة ست نساء اثناء قيادتهن سيارات في الدمام والاحساء والقطيف.

وحررت الشرطة كذلك مخالفات في مدينة ينبع (غرب) وعنيزة (وسط)، بحسب وسائل اعلام محلية.

وتفاديا للصدام مع السلطات، التزمت ناشطات في الحملة التي تطالب بالسماح للسعوديات بقيادة السيارة بقرار المنع، لكنهن اكدن عزمهن مواصلة الحملة.

وشهدت بعض الشوارع الرئيسية في الرياض مثل طريق الملك عبد الله وبعض متفرعاته وشارع العليا وامام المراكز التجارية انتشارا للشرطة السبت موعد انطلاق الحملة.

وبث موقع تويتر مشاهد لما لا يقل عن عشر نساء تحدين الحظر السبت وقمن بقيادة سيارات في الرياض وغيرها من مناطق المملكة.

وقد اكدت ناشطات تلقين اتصالات من وزارة الداخلية تطلب منهن عدم الجلوس وراء المقود السبت، احد يومي العطلة الاسبوعية في المملكة. وكان المتحدث باسم الوزارة اللواء منصور التركي اعلن الخميس انه ليس مسموحا للنساء بقيادة السيارات في السعودية.

وقال محذرا "من المتعارف عليه في المملكة السعودية ان قيادة المرأة للسيارة ممنوعة وسنطبق القوانين في حق المخالفات ومن يتجمهر تأييدا لذلك".

كما اكد انه ليس بامكان "فئة محددة فرض رايها على الجميع".

بدورها، ابدت غالبية الاراء المتداولة على شبكات التواصل الاجتماعي تاييدها قرار السلطات.

والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من قيادة السيارات.

وتحتاج النساء لموافقة محرم او ولي امر، والد او شقيق او زوج، للسفر والعمل والزواج.

من جهة اخرى، اشارت صحف الى ان الحملة "فشلت" ووصفتها بانها "مشبوهة" وهدفها "التحريض".

وكتبت "الرياض" شبه الرسمية تحت عنوان "وعي المجتمع يصمد أمام الدعوات المشبوهة" ان "الاساليب الداعية لقيادة المرأة للسيارة من خلال التظاهرات فشلت، وسيطر المجتمع قبل رجال الأمن على هذه الدعوات التي تبناها قبل أشهر مغرضون في وسائل التواصل الاجتماعي".

من جهتها، ذكرت "عكاظ" ان نساء المملكة "التزمن عدم قيادة السيارة تجاوبا مع بيان وزارة الداخلية حرصا على الاستقرار وعدم اثارة الفتن".

كما كتبت "اليوم" الصادرة في الدمام ان "غالبية المجتمع اكدت عدم الانصياع الى حملات التعبئة الشعبية التي تخرج من فترة لاخرى (..) وخلت المملكة من مظاهر الخروج على انظمة الدولة ومعصية ولي الامر".