مخاطر العزلة تجبر قطر على تفهم هواجس الخليج

الصباح: حل الأزمة سيكون في نطاق البيت الخليجي

الكويت ـ أعلنت الكويت الاحد انها ستواصل مساعيها لحل الازمة بين قطر والمملكة العربية السعودية وحلفائها "في نطاق البيت الخليجي"، مؤكدة ان الدوحة باتت مستعدة للتجاوب مع مساعي حل الخلاف و"تفهم هواجس" الدول المقاطعة لها.

وقال وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في تصريح نقلته وكالة الانباء الرسمية ان الكويت "لن تتخلى عن مساعيها وستواصل جهودها الخيرة في سبيل رأب الصدع وإيجاد حل يحقق المعالجة الجذرية لأسباب الخلاف والتوتر في العلاقات الأخوية"، مشددا على "حتمية حل هذا الخلاف في الإطار الخليجي وفي نطاق البيت الخليجي الواحد وبالحوار".

واكد "استعداد الأشقاء في قطر لتفهم حقيقة هواجس ومشاغل أشقائهم والتجاوب مع المساعي السامية تعزيزا للأمن والاستقرار".

وكانت المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر الاثنين، واتخذت اجراءات عقابية بحقها بينها الطلب من القطريين مغادرة اراضيها خلال اسبوعين، بسبب تورط قطر بدعم الارهاب.

وزار امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح السعودية وقطر ودولة الامارات في محاولة للتوسط بين الدوحة والدول الخليجية.

وتأخذ الازمة منحى تصاعديا مع فرض الرياض وابوظبي والمنامة مجموعة شروط لاعادة العلاقات، واعلان الدوحة في مقابل ذلك رفضها "الوصاية" على سياساتها الخارجية.

تنسيق سعودي أميركي

قالت وكالة الأنباء السعودية إن ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بحث جهود "محاربة الإرهاب ومكافحة التطرف" في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الأحد.

وذكرت الوكالة إنه جرى خلال الاتصال استعراض جهود "مكافحة تمويل المنظمات الإرهابية سعيا لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

واعلنت السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين الجمعة عن لائحة للارهاب مرتبطة بقطر وتضم عددا من الافراد والكيانات.

وجاء في بيان صادر عن الدول الاربع ان لائحة الارهاب هذه "مرتبطة بقطر وتخدم أجندات مشبوهة، في مؤشر على ازدواجية السياسة القطرية التي تعلن محاربة الإرهاب من جهة، وتمويل ودعم وإيواء مختلف التنظيمات الإرهابية من جهة أخرى".