مخاض 'جبهة شعبية' معارضة للحكومة التونسية

من يفوز بالنصيب الاوفر من كعكة السلطة؟

تونس - أعلن "حزب العمال التونسي" اليساري في بيان الاثنين أن 12 حزبا يساريا وشخصيات مستقلة شكلوا جبهة معارضة للائتلاف الثلاثي الحاكم الذي تقوده حركة النهضة الاسلامية أطلقوا عليها اسم "الجبهة الشعبية".

وقال الحزب في البيان الذي نشره على صفحته الرسمية في الفيسبوك إن الجبهة تريد أن تكون "بديلا عن الاستقطاب المغشوش بين الائتلاف الحاكم والفصائل الليبرالية التي تدعي بحكم تواجدها خارج السلطة كونها تمثل بديلا عن حكومة الترويكا".

ولخص أهداف الجبهة في "تحقيق أهداف الثورة في الحرية والعدالة الاجتماعية والديموقراطية في شكلها الشعبي وليست الديموقراطية الليبرالية التي لا تخدم، كما كانت دوما، غير البورجوازية ورجال الأعمال والمتنفذين مالا وجاها (..) وتحقيق المساواة والعدالة الثورية في جميع مستوياتها سواء بين المرأة والرجل أو بين الفئات الشعبية وبين الجهات".

وهاجمت الجبهة حركة النهضة وحزب "نداء تونس" المعارض الذي أسسه قبل بضعة أشهر رئيس الوزراء السابق الباجي قايد السبسي.

وقالت إن التونسيين "لم يجنوا من ثورتهم (..) سوى مزيد من التفقير والتهميش والاستبلاه والتسويف" متهمة الحكومة بـ"السمسرة بدماء شهداء الثورة وجرحاها".

وشبهت الجبهة الحزب الذي أسسه الباجي قايد السبسي بـ"الحضن الناعم للتجمعيين (أعضاء حزب التجمع الحاكم في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي) وكل الفاسدين من رجال الأعمال".

وقال مراقبون إن الجبهة تريد أن تكون خيارا انتخابيا ثالثا في تونس التي تشهد حاليا استقطابا كبيرا بين الاسلاميين ممثلين في حركة النهضة وحزب "نداء تونس".