محمود عبد العزيز يريد تكرار «رأفت الهجان»

القاهرة
محمود عبد العزيز ينفي اعتزاله الفن

نفي الفنان محمود عبد العزيز ما تردد مؤخرا حول اعتزاله العمل الفني والتفرغ نهائيا لمباشرة مزرعته بطريق مصر الاسكندرية الصحراوي. ويقول النجم المصري ذو الشعبية الجارفة "كل ما هنالك انني اعتذرت عن بعض الاعمال الفنية التي كانت دون المستوي من وجهة نظري". ويضيف ليس من المعقول أن أقدم أعمالا فنية متميزة، وأحصل علي العديد من الجوائز ثم أعلن اعتزالي الفن! وقد رفضت الاعمال التي عرضت عليّ لأنها لم تكن في مستوي "رأفت الهجان" مثلا والذي مازال يعيش في وجدان المشاهد المصري والعربي أيضا.
وعن أهم الشخصيات التي تعيش في وجدان محمود عبد العزيز يقول "مازال دوري في مسلسل الدوامة، من اخراج نور الدمرداش، يعيش في وجداني لأنه فتح لي الباب في بداية حياتي الفنية، ثم دوري في فيلم "طائر الليل الحزين" من اخراج الراحل يحيي العلمي، وطبعا رأفت الهجان الذي أراه من أصعب الأدوار التي جسدتها ومن الادوار العزيزة جدا علي نفسي. وكذلك دوري في فيلم "وكالة البلح" من اخراج الراحل حسام الدين مصطفي، وكانت الشخصية صعبة جدا.
وعن الجوائز التي حصل عليها قال محمود عبد العزيز أنا سعيد بتكريمي في سوريا خلال الشهر الماضي، وكان التكريم عن مجمل أعمالي الفنية بالاضافة الي حصولي علي جائزة أحسن ممثل عن فيلم "سوق المتعة".
وعن متى يعود محمود عبد العزيز لخشبة المسرح؟ يقول "الأعمال المسرحية الجيدة تخطف الفنان دون قيد أو شرط وأنا لن أعود للمسرح إلا من خلال نص شديد التميز له كيان وشكل ومضمون وليس شرطا أن يكون عملا كوميديا ولكن الأهم أن يكون عملا محترماً يليق بي ويحترم عقلية الجمهور وتتوافر به كل عناصر المتعة مع الفن والفكر.
ويتساءل الناس والنقاد لماذا لا يقدم محمود عبد العزيز عملا كوميديا ولو مرة واحدة كل عام خاصة وأنه فنان مشهور بخفة الظل على المستويين الشخصي والعام وله أعمال على مستوى فني عال من الضحك الراقي؟
والاجابة من محمود عبد العزيز هي "بالفعل أتمنى أن اقدم للناس عملا من نوع الكوميديا الاجتماعية ولكن المشكلة هي في السيناريو والفكرة التي يدور من حولها العمل سواء تلفزيونياً أو سينمائياً أو حتى مسرحي ولن أتردد أبدا في تقديم الكوميديا لأنني مثل الناس نفسي أضحك وأتمنى أن تعود الابتسامة لوجوه كل البشر لأننا خلاص وصلنا لمرحلة نسينا فيها شكل الضحك بسبب كثرة المشاكل والحديث عن الحروب وغيرها من الموضوعات الأخرى التي تترك بداخلك ألماً وتصيبك بالقلق والتوتر والنكد وصدقوني الابتسامة نصف نجاح الإنسان في عمله ولابد أن نهتم بصناعة الفن الكوميدي ليسترد مكانته مثل أيام زمان".
ويضيف "ابحث عن نص جيد، وقد عرض علي العديد من النصوص المسرحية واعتذرت عنها لهبوط مستواها الفني. وقد قدمت من قبل مسرحية "خشب الورد" وحققت نجاحا كبيرا ومسرحية "727" التي لم تنل حظها من النجاح، لكن عموما انا من عشاق الوقوف علي خشبة المسرح منذ أن كنت تلميذا في المدرسة.
وقال : أنا متوقف حاليا عن ممارسة نشاطي الفني لكن أبحث عن سيناريو فيلم سينمائي جيد يكون مختلف تماما عن الافلام السابقة.
وعن اعتذاره عن مسلسل "الكومي" قال فعلا عرض علي المسلسل وقرأته ولكن اعتذرت لأسباب كثيرة، أولها أن الدور كان غير مناسب، ولن نضيف لي شيئا، وثانيا كان هناك خلاف علي الأجر. وعندما اجد الدور المناسب لن اتردد في القيام به.