محمد مقدادي رئيسا لفرع اتحاد كتاب الانترنت العرب في الأردن

الرقمية هي سمة العصر

عمان- عقدت الهيئة العامة لاتحاد كتاب الانترنت العرب في الاردن اجتماعها النصفي لعام 2007 الأحد وذلك في مقر رابطة الكتاب الاردنيين، وتم في الاجتماع بحث عدد من الأمور ذات الأهمية الخاصة بالاتحاد حيث تضمن جدول اعمال الاجتماع النقاط التالية:

1- الترحيب بالاعضاء الجدد في الاتحاد مع حفل تعارف لكافة الاعضاء.
2- انتخاب لجنة ادارية جديدة لفرع الاتحاد في الأردن.
3- مناقشة الانجازات والمشاكل التي واجهت اللجنة الادارية السابقة.
4- مناقشة كافة امور الاتحاد في الاردن ومشاريعه المستقبلية وطرق المشاركة الفعالة بها.
5- انشاء ملتقى للثقافة الرقمية في الاردن.
6- جمع رسوم الانتساب لاعضاء الاتحاد في الاردن.

وقد استعرض الروائي محمد سناجلة رئيس اتحاد كتاب الانترنت العرب مسيرة الاتحاد خلال السنوات الثلاث الماضية والانجازات التي حققها والمشاكل التي يواجهها محليا وعربيا.
وتمت مناقشة برامج الاتحاد وخططه خلال السنة الحالية. إضافة إلى إنجازات اللجنة الادارية السابقة والتي رأسها الروائي رمضان الرواشدة خلال الأشهر الستة الماضية.

وقد تم اختيار (بالتزكية) لجنة ادارية جديدة تقوم على شؤون الاتحاد في الاردن، حيث تشكلت اللجنة من كل من: د. محمد مقدادي رئيسا، وعضوية كل من سامية العطعوط وحسين دعسة وموفق ملكاوي (امينا للسر) وهيا صالح (امينا للصندوق) وهناء الرملي ونهلة الجمزاوي.

وستقوم اللجنة الادارية الجديدة بالاشراف على كافة امور ونشاطات الاتحاد في الأردن خلال الأشهر الستة القادمة.
وقال الدكتور محمد مقدادي "ان الرقمية هي سمة العصر الذي أخذنا نعيش فيه حيث يشهد العالم الان تحولات كبيرة جدا تفرض على الكتاب والمثقفين العرب تحديات كبيرة ينبغي عليهم مواجهتها، وقد حقق اتحاد كتاب الانترنت العرب خلال الفترة القصيرة الماضية إنجازات كبيرة على طريق ردم الفجوة الرقمية بين العرب والأمم الأخرى بما يسهم في تجاوز الحدود الجغرافية بين شعوب العالم ويحقق التواصل الحضاري والمعرفي ووضع الثقافة العربية في ركب الحضارة الانسانية"
وأضاف مقدادي "أعتز كثيرا بالثقة التي وضعها زميلاتي وزملائي في الاتحاد بي وسأعمل جاهدا مع معهم على نشر أهداف الاتحاد وفكره وتفعيله على الساحة الأردنية التي احتضنتنا منذ البداية، كما وأوجه شكري إلى معالي وزير الثقافة الأردني الدكتور عادل الطويسي على الدعم الكبير الذي قدمه وما زال يقدمه للاتحاد".
كما وجه مقدادي شكره لأمانة عمان الكبرى ممثلة بأمينها العام المهندس عمر المعاني ومدير الدائرة الثقافية بها الأستاذ عبدالله رضوان على دعمهم للاتحاد.
وأكد مقدادي على ضرورة الانفتاح على المؤسسات الثقافية الأردنية المختلفة من خلال عقد اتفاقيات تعاون ثقافي معها وتنفيذ مشاريع ثقافية متخصصة لخدمة الثقافة الأردنية والعربية.

من جهته أكد الاعلامي والفنان التشكيلي حسين دعسة عضو اللجنة الادارية والذي يشغل أيضا منصب مستشار وزير الثقافة الأردني على أهمية أن ينتبه الكتاب العرب عموما والأردنيين خصوصا الى التطور الهائل في مجال الكتابة والفنون والاداب في العصر الرقمي.
وأضاف "نامل في اللجنة الادارية للاتحاد في الاردن أن نتوصل إلى برامج لتحريك الوعي بالثقافة الرقمية والابداع المنشور عبر الفضاء الرقمي في وسط الكتاب والمثقفين الأردنيين، وسنعمل في اللجنة الادارية على نشر الوعي المعرفي في هذا المجال كوننا ما زلنا في الاردن على صلة بعيدة بدلالة الثقافة الرقمية ورهانها المستقبلي".
من جهتها قال القاصة سامية عطعوط: ان تحديات العصر الرقمي تفرض على الشعوب والمجتمعات العربية بذل الجهود للنهوض وفك السلاسل التي تقيدها الى (مكانك سر) والانطلاق نحو مواكبة العصر بوسائل اتصاله الحديثة ونحن في اللجنة الادارية سنبذل جهدنا من اجل:
اولا) نشر الوعي باهمية الثقافة الرقمية التي ما زالت تحبو في وطننا العربي.
ثانيا) فتح الافاق امام المثقفين الاردنيين لدخول العصر الرقمي.
ثالثا) العمل على نشر الثقافة العربية والتعريف بها وخاصة ثقافتنا الاردنية.
واضافت سامية العطعوط "وكما تلغي الثقافة الرقمية الحدود بين شعوب العالم فاننا سنحاول جهدنا في اللجنة الادارية على اختراق الجدران العازلة التي تحيط بثقافتنا المحلية".
وقال الشاعر موفق ملكاوي من جانبه: " نحن في اللجنة الإدارية لاتحاد كتاب الانترنت العرب– فرع الأردن، نسعى في هذه المرحلة إلى خدمة الاتحاد ومحاولة توسيع دائرة عمله، بواسطة جر وعي المثقفين إلى ضرورات الثقافة الرقمية وأهميتها".

وأضاف "لدينا خطة طموحة في تفعيل الاتحاد على الساحة المحلية، وذلك بواسطة إقامة الندوات والملتقيات التي تتحدث عن الثقافة والإعلام الرقميين، ودور كل منهما في تسويق المنجز الثقافي والإبداعي والحضاري للمتفاعلين، والأيام المقبلة ستشهد أولى خطوات انجاز هذه الخطة الطموحة".
وتقرر في نهاية الاجتماع تشكيل ملتقى خاص داخل الاتحاد يسمى "ملتقى الثقافة الرقمية" سيعمل على عقد ندوات متخصصة وشهرية في مجالات الثقافة الرقمية المختلفة، وتقوم اللجنة الادارية المشكلة على تنفيذها بهدف نشر الوعي الرقمي وتحديات الثورة الرقمية على الثقافة العربية. وتم تخصيص مبلغ مالي مقداره 2000 دينار أردني لهذا الغرض.
وقال الروائي محمد سناجلة رئيس الاتحاد في نهاية الاجتماع "ان التحديات التي تطرحها الثورة الرقمية كبيرة وثقتي كبيرة في اللجنة الادارية الجديدة ولا يفوتني أن أوجه شكري الكبير الى اللجنة الادارية السابقة والتي رأسها الزميل رمضان الرواشدة الذي فعل هو وزملائه الكثير في سبيل ترسيخ الاتحاد على الساحة الأردنية".

كذلك شكر سناجلة وزارة الثقافة الأردنية ممثلة بالدكتور عادل الطويسي والامين العام الشاعر جريس سماوي على دعمهم المتواصل للاتحاد.

وجدير بالذكر ان الشاعر الدكتور محمد مقدادي يحمل شهادة الدكتوراه في الاقتصاد الدولي ويشغل حاليا منصب المنسق العام الثقافي والفني لـ (إربد) مدينة الثقافة العربية لعام 2007. كما ويرأس قسم شؤون الطلبة العرب في جامعة الباسفيك الأمريكية. وله 14 كتابا منشورا ما بين دواويين شعرية وأبحاث في الفكر والفلسفة لعل من اشهرها كتاب " أمريكا وهيكلة الموت" الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت.