محمد علي كلاي يحتفل بعيد ميلاده الستين

محمد علي وويل سميث.. أيهما أجمل؟

واشنطن - احتفل بطل الملاكمة العالمي السابق محمد علي كلاي الخميس بعيد ميلاده الستين.
وأمضى محمد علي يوم ميلاده في مزرعته في ولاية ميشيجان.
وقد ولد محمد علي في ولاية كنتاكي في 17 كانون الثاني/يناير من عام ،1942 واسمه الاصلي كاسيوس مارسيلوس كلاي.
وقد أعلن كلاي اعتناقه الاسلام بعد أن فاز بأول بطولة في الملاكمة للوزن الثقيل في عام 1964 وغير اسمه إلى محمد علي بعد ذلك بوقت قصير.
وقد فاز محمد علي ببطولة العالم في الملاكمة للوزن الثقيل كما فاز بميدالية ذهبية في الالعاب الاولمبية. وأظهر سرعة فائقة في الحركة بالنسبة لرجل كبير الحجم ولعب بأسلوب غير تقليدي، كما اشتهر بالرقص في الحلبة ويديه منخفضتان متفاديا اللكمات بدلا من صدها بذراعيه.
وعرف عنه سرعته في الكلام، وخفت هذه القدرة نتيجة إصابته بالشلل الرعاش (باركنسون) وبتلف في الدماغ تشبه أعراضه أعراض متزامنة باركنسون، بسبب السنوات التي قضاها في الحلبة.
وفي لقاء أجرته معه هذا الشهر شبكة إي.إس.بي.إن الرياضية، اضطر المعدون لكتابة ما يقوله على الشاشة لمساعدة لمشاهدين على فهم إجاباته.
غير أن ذكاء محمد علي وسرعة البديهة لديه لم يتأثرا.
وقال روبين روبرتس محاور إي.إس.بي.إن بعد الحديث "إنه (محمد علي) يسمع بشكل جيد، وذكاؤه حاد".
وقال البطل أنه شاهد فيلم "علي" الذي يعرض حاليا في دور السينما ويروي قصة مشوار حياته الرياضية، خمس مرات. وقال أنه بعث برسالة إلى ويل سميث الذي لعب الدور الرئيسي في الفيلم يقول له فيها "أنا أجمل منك".
وربما تكون شهرة محمد علي كأشهر مسلم في العالم قد أثرت عليها بصورة كبيرة أحداث 11 أيلول/سبتمبرالارهابية التي جعلت اسم أسامة بن لادن، المسلم المتهم بالارهاب، معروفا في كل منزل.
وفي اللقاء التلفزيوني رفض محمد علي الدوافع وراء الهجمات التي قام بها مسلحون مسلمون.
وقال "الاسلام دين السلام وليس العنف".