محمد رمضان يفضل الصاعقة على 'ولاد الطيب مرزوق وإيتو'

مبادرة شجاعة تجاه وطنه

القاهرة - قررت الجهة المنتجة لمسلسل "ولاد الطيب مرزوق وإيتو"، الذي يقوم ببطولته النجم محمد رمضان، تأجيل تصويره لأجل غير مسمى، بعد التحاق "الاسطورة" بالجيش المصري لأداء الخدمة العسكرية.

ومن المنتظر أن يستمر رمضان كمجند في الجيش المصري لمدة عامين بعد أن تم تأجيل تجنيده أكثر من مرة لدراسته بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

وقام محمد رمضان بالتقاط صور تذكارية قبل انضمامه للتدريب في قوات الصاعقة ثم أغلق هاتفه للالتزام بالتدريبات الخاصة بالقوات المسلحة.

وقال مصدر من داخل المسلسل، إن الجهة المنتجة أبلغت الأبطال بخبر التأجيل، لحين اتضاح الصورة من رمضان بشكل نهائي الذي فضل اداء واجبه الوطني في المقام الاول، وذلك بعد قضائه لفترة وجوده في مركز تدريب الصاعقة لمدة 45 يوماً.

ويشارك في بطولة المسلسل نجلاء بدر ومنة فضالي وسيمون ولطفي لبيب ومحمد علي رزق والتونسية عائشة بن أحمد، وهو من تأليف عمرو محمود ياسين، وإخراج طارق رفعت.

وكان الفنان المصري، قد نشر عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورة له أثناء تواجده بأحد المناطق العسكرية، لتقديم أوراق التحاقه بالجيش المصري، وعلق على الصورة قائلاً: "بإذن الله العريش".

ولاقت الصورة تفاعلاً كبيراً من جمهور رمضان على اعتبارها مبادرة شجاعة تجاه وطنه.

واعتبر وراد مواقع التواصل ان التحاق رمضان بصفوف الجيش المصري دلالة على انضباطه والتزامه وحبه للوطن.

في حين راى البعض الاخر ان النجم الاسمر يود ان يكسب شعبية جارفة بمبادرته، وفي نفس الوقت يرغب في تغيير صورة سلبية انطبعت عنه في ذهن المشاهد وتتعلق بترويجه للعنف والبلطة.

وتعرض النجم المصري لانتقادات كثيرة في المسلسل الرمضاني السابق"الأسطورة".

وتذمر رواد مواقع التواصل من تصوير الاحياء الشعبية في المسلسل وكأنها مسرح كبير للبلطجة والعنف والانحلال الاخلاقي والكلمات البذيئة.

واعتبروا ان "الاسطورة" تعمد تغييب طيبة وبساطة سكان الاحياء الفقيرة، وقناعتهم وتشبثهم بالأخلاق الحميدة.

ودافع بطل فيلم "الامبرطور" عن ظاهرة البلطجة واعتبر انها حقيقة في المجتمع لا يمكن التستر عنها او اخفائها.

ورأى رمضان، أن مشاهد القبلات والأحضان في الأفلام، تؤذي المجتمع أكثر من البلطجة، مشيرًا إلى أنه لا يستطيع أن يشاهد مع أسرته أي فيلم به مشاهد ساخنة، بينما يمكنه مشاهدة أفلام بها بلطجة.

واعتبر النجم الشبيه بالراحل احمد زكي إن بدايته في التمثيل كانت من خلال أدوار البلطجة، مشيرًا إلى أنها بقيت راسخة في الاذهان.

واعتبر ان هذه النوعية من الشخصيات المقدمة في السينما والتلفزيون هي تأريخ لحالة مجتمعية معينة.

وأشارت النقادة المصرية المعروفة ماجدة موريس إلى أن شخصية البلطجي وصلت إلى ذروة انتشارها في المجتمع المصري خلال السنوات العشر الأخيرة نتيجة الظروف السياسية والاجتماعية السيئة التي صاغت شخصية البلطجي بشكلها الجديد، وجعلت جحافل الشباب الذين لا يجدون أي فرصة عمل يمتهنون هذه المهنة لجمع المال سواء خلال المواسم الانتخابية أو خلال الحياة اليومية بوجه عام.

وإذا كانت السينما والدراما التليفزيونية قد عرفتا شخصية البلطجي منذ عقود بعيدة، لكن يبدو أن هذه الشخصية الدرامية شهدت تطورات ملحوظة على مستوى الشكل والمضمون في أيامنا الحالية.

وانتهى محمد رمضان من تصوير فيلمه الجديد "الكنز" مع المخرج شريف عرفة، ويشارك في بطولته مع هند صبرى، ومحمد سعد، وسوسن بدر، وأحمد صيام، وأمينة خليل.