محمد بن زايد: طيران الاتحاد رافد رئيسي لاقتصاد الإمارات

'حتى تكون الاتحاد في مقدمة خيارات المسافرين'

ابوظبي - أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي على "الدور المهم" الذي تلعبه طيران الاتحاد كأحد الروافد الرئيسية للاقتصاد الوطني مشيدا بإسهامها في الترويج وتعزيز مكانة دولة الإمارات بصفة عامة وامارة ابوظبي بشكل خاص على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

جاء ذلك لدى زيارته للمقر الرئيسي للاتحاد للطيران في مدينة خليفة بأبوظبي حيث اطلع على آخر المستجدّات والخطط الإستراتيجية ومستويات التحديث والنمو الذي تشهده الشركة.

ودعا الشيخ محمد بن زايد الى المثابرة في تلقي العلوم واكتساب المهارات العملية والتفوق الدراسي قائلا "علينا ان نعمق الإحساس بالمسؤولية عند كل فرد، وعليكم ان تقبلوا على العمل بروح من الطموح والتحدي".

ولفت الى أهمية إرساء معايير رفيعة لكفاءة التشغيل وجودة الضيافة الجوية وسائر الخدمات "حتى تكون الاتحاد في مقدمة خيارات المسافرين وتحظى بمصداقية وثقة العملاء".

وقال جيمس هوجن الرئيس التنفيذي للشركة "تعتبر الاتحاد للطيران وبفخر بالغ أن أصول الشركة عالية القيمة هي في كادر الموظفين العاملين في الشركة ومن المتوقع أن يتجاوز عدد موظفي الشركة 8500 موظّف مع نهاية العام الجاري، حيث يعمل الكثيرون من ذوي الخبرات في المكاتب الرئيسية".

ويتألف أسطول طائرات الشركة والمكون في الوقت الحالي من 53 طائرة تجارية بالإضافة إلى الشحن ليخدم شـبكة الاتحاد للطيران والتي تقوم في الوقت الحالي بتسيير رحلاتها إلى 63 وجهة في 42 دولة

واشار هوجن الى ان الاتحاد للطيران قد حظيت بلقب كونها الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة حيث اعتمدت منذ البداية إلى انتهاج استراتجية توسعية مرنة فهدفت إلى ابتكار معايير راقية جديدة للضيافة الجوية وتقديم تجربة طيران فريدة من نوعها وذلك لضمان حصول المسافرين على أفضل وأرقى الخدمات.

وقد حصلت الاتحاد للطيران على سلسلة من الجوائز التي تعكس مكانتها كشركة طيران رائدة في الدرجتين الأولى ورجال الأعمال على مستوى العالم، ومن بينها جائزة السفر العالمية "شركة الطيران الرائدة على مستوى العالم"، استناداً إلى تصويت شارك فيه أكثر من 18 مليون مسافر حول العالم، ضمن الاستطلاع السنوي الذي تجريه مجلة "سكاي تراكس".

وكانت الشركة قد أعلنت عن أكبر طلبية لشراء الطائرات في تاريخ الطيران التجاري في معرض فارنبورو الجوي الدولي في العام 2008، حين تقدمت بطلب لشراء 205 طائرات تضم 100 طلبية مؤكدة و55 اختيارية، و50 من حقوق الشراء.