محكمة يمنية تنظر بقضية صحيفة نشرت تصريحات لـ «ابو حمزة المصري»

ابو حمزة المصري مطلوب في اليمن

صنعاء - من المقرر أن تعقد محكمة يمنية الشهر المقبل جلسات استماع في تهم وجهتها السلطات ضد صحيفة يومية نشرت مقابلة مع زعيم إسلامي بريطاني مطلوب في اليمن ومقالين حملا انتقادا لسلطات حكومية ومسئولين، حسبما أفاد مسئول في الصحيفة الاربعاء.
وذكر هشام باشراحيل، المحرر المسئول للشئون الدولية بيومية "الايام" أن "المحكمة لم تعقد جلستها الاولى التي كانت مقررة الاربعاء نتيجة لتغيب القضاة، وأبلغتنا المحكمة بأن موعد أول جلسة هو 12 آب/أغسطس المقبل".
وقال باشراحيل أن محكمة صيرة الابتدائية بعدن ستستمع إلى ثلاث دعاوى رفعتها السلطات ضد الصحيفة لاجرائها مقابلة عام 2000 مع الزعيم الاسلامي مصطفى كامل الملقب بـ"أبو حمزة المصري"، ونشرها مقالا انتقد تدمير معبد يهودي، ومقال آخر حمل انتقادا لمسئول محلي.
وقد أجرت الصحيفة، التي تعد واحدة من الصحف اليمنية الاوسع انتشارا، المقابلة مع كامل، وهو مصري حاصل على الجنسية البريطانية، عبر الهاتف من لندن، حيث يقيم ويدير منظمة إسلامية تسمى "منظمة أنصار الشريعة".
وكانت اليمن قد طلبت في تشرين الاول/أكتوبر الماضي رسميا من السلطات البريطانية تسليمها "أبو حمزة المصري" الذي تتهمه صنعاء بالتخطيط لاعمال إرهابية في اليمن ومنها خطف مجموعة من السياح الغربيين في عام 1998.
وتحتل قضية "أبو حمزة" حيزا هاما في العلاقات اليمنية-البريطانية منذ عام 1998 حينما اعتقلت السلطات اليمنية في أواخر العام نفسه ستة أشخاص بينهم نجل المصري ونجل زوجته وصلوا من بريطانيا، وتقول اليمن انه أرسلهم لتنفيذ تفجيرات ضد أهداف بريطانية وأمريكية في مدينة عدن الساحلية.
وقد درج أبو حمزة على إصدار بيانات باسم جيش عدن-أبين الاسلامي، وهي جماعة صغيرة من المحاربين القدامى اليمنيين في أفغانستان، تقول السلطات اليمنية أنه لم يعد لها وجود الان في اليمن بعد إعدام زعيمها "أبو الحسن المحضار" عام ،1999 بعد إدانته بخطف 16 سائحا غربيا، في 28 كانون الاول/ديسمبر 1998.
وقد قتل أربعة من الرهائن خلال محاولة لقوات الامن اليمنية لتحريرهم.