محكمة مصرية ترجئ النظر في طعون صحفيين متهمين بـ 'سب مبارك'

فوق النقد

القاهرة - أرجأت محكمة استئناف مصرية السبت النظر في الطعن المقدم من أربعة رؤساء تحرير صحف مصرية مستقلة ضد قرار حبسهم سنة مع الشغل تغريم كل منهم 20 ألف جنيه (3530 دولار) بعد ادانتهم بارتكاب جريمة سب وقذف بحق الرئيس المصري حسني مبارك وعدد من رموز الدولة.
وكانت محكمة مصرية قد قصت في سبتمبر/ايلول من العام الماضي بحبس كل من ابراهيم عيسي رئيس تحرير صحيفة "الدستور"، ووائل الابراشي رئيس تحرير صحيفة "صوت الأمة"، وعادل حمودة رئيس تحرير صحيفة "الفجر" وعبد الحليم قنديل رئيس تحرير صحيفة "الكرامة" بعد إدانتهم بسب مبارك وعدد من رموز الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم.
وقال مصدر قضائي ان محكمة جنح مستأنف العجوزة بالقاهرة قررت اليوم السبت تأجيل محاكمة الصحفيين الاربعة الى يوم 11 أكتوبر/تشرين الاول القادم لمواصلة الاستماع الى محاميي الدفاع.
وكان محامون قريبون من الحزب الوطني الحاكم قد رفعوا عام 2006 قضايا ضد رؤساء التحرير الاربعة يتهمونهم فيها بالقذف في حق مبارك وبعض كبار المسؤولين في الدولة من خلال مقالات نقدية في صحفهم.
وتزايدت في العامين الماضيين حالات محاكمة الصحافيين المصريين بتهم نقد مبارك أو بعض كبار المسؤولين المصريين.
وأقر قانون للصحافة في عام 2006 ينص على فرض عقوبات بالحبس وغرامات تصل إلى نحو 40 ألف جنيه على من يثبت إدانتهم بتهمة نشر اخبار واشاعات كاذبة.