محكمة مصرية تحكم بسجن العشرات من الإخوان بينهم 54 بالمؤبد

اجتثاث الإرهاب يتطلب نفسا طويلا

القاهرة - قالت مصادر قضائية إن محكمة الجنايات بمدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية المصرية عاقبت 54 من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين بالسجن المؤبد و101 بمدد أقل الأربعاء لإدانتهم بتهم تتصل باحتجاجات نظمت في المحافظة بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة.

وشاب العنف كثيرا من المظاهرات التي نظمها الإخوان في أنحاء مختلفة من مصر بعد عزل مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013 عقب احتجاجات حاشدة مطالبة بتنحيته.

وقال مصدر إن المحكوم عليهم وبينهم طلاب قدموا للمحاكمة في 13 قضية نظرتها المحكمة. وأضاف أن 79 منهم حوكموا غيابيا.

وتعاد محاكمة من تلقي الشرطة القبض عليه أو يسلم نفسه من المحكوم عليهم غيابيا. وبحسب المصادر تراوحت مدد السجن الأقل من المؤبد بين ثلاث وعشر سنوات.

ومدة السجن المؤبد 25 عاما.

وقالت شاهدة عيان إن قفص الاتهام خلا من المتهمين في جلسة النطق بالحكم الأربعاء.

وقالت مصادر أمنية إن الشرطة أبلغت هيئة المحكمة قبل النطق بالحكم بعدم تمكنها من تأمين نقل المتهمين من أكثر من سجن في المحافظة إلى مبنى المحكمة.

وقالت الشاهدة إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على أقارب للمحكوم عليهم رددوا هتافات ضد الجيش والشرطة بعد معاقبة أقاربهم.

وأضافت أن إجراءات أمن مشددة فرضت حول المحكمة.

وقالت مصادر أمنية إن اشتباكا اندلع أيضا في جامعة المنصورة بعد الحكم أشعل خلاله طلاب محتجون النار في مدرعة للشرطة.

وقال مصدر إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على الطلاب كما ألقت القبض على ثلاثة منهم.

وقالت المصادر القضائية إن من بين الطلاب المحكوم عليهم ثلاث طالبات جامعيات عوقبت إحداهن بالسجن ست سنوات وعوقبت الأخريان بالسجن ثلاث سنوات لكل منهما. وأضافت المصادر أن الطالبات مقبوض عليهن.

ومنذ عزل مرسي قتل المئات من مؤيدي الإخوان ورجال الأمن في اضطرابات سياسية.

وألقت السلطات القبض على ألوف من قادة وأعضاء ومؤيدي الجماعة التي حكمت مصر بعد الإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في انتفاضة 2011.

وفي مدينة الإسكندرية الساحلية اشتبكت قوات الأمن مع عشرات من طلاب كلية الهندسة لدى محاولتهم الاحتجاج خارج مبنى الكلية على الحكم بحبس زميل لهم هذا الأسبوع في قضية أدين فيها مؤيدون لجماعة الإخوان.

وقال شاهد عيان إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على الطلاب الذين رشقوا القوات بالحجارة والألعاب النارية وأضاف أن الطلاب عادوا أدراجهم وأشعلوا النار في صناديق القمامة داخل المبنى لدفع الغاز إلى أعلى.