محاكم الاسرة في مصر تسجل نجاحا كبيرا

القاهرة - من خالد الزيد
ما تزعليش

نجحت مكاتب التسوية بمحاكم الاسرة في القاهرة ‏ ‏والمحافظات التي بدأ العمل بها في اكتوب/تشرين الاول الماضي في اعادة الوئام والاصلاح بين ‏ ‏الازواج حفاظا على الترابط الاسري والاجتماعي.
وكانت تعليمات وزير العدل المستشار محمود ابو الليل تؤكد دائما على بذل جميع ‏ ‏الجهود لانهاء الدعاوي بالصلح قبل وصولها للمحاكم عن طريق الخبراء النفسيين ‏ ‏والقانونين والاجتماعيين بمكاتب التسوية.
وكان شيخ الازهر الدكتور محمد سيد طنطاوي قد ايد ادخال محكمة للاسرة في نظام ‏ ‏القضاء المصري مؤكدا ان مواد هذه المحكمة ليست منفصلة عن الشريعة الاسلامية وانها ‏ ‏تعد اضافة جديدة للتشريعات الخاصة بالاحوال الشخصية.
ولاهمية انشاء محاكم الاسرة تم تجهيز اكثر من 220 مقرا لمحاكم الاسرة على ‏ ‏مستوى المحافظات وتم تدريب جميع القضاة والخبراء النفسيين والاجتماعيين ‏ ‏والقانونيين ممن سيتولون العمل في هذه المحاكم.
وتعمل محاكم الاسرة على حل الخلافات والنزاعات الاسرية في محاولة لعلاج بطء ‏ ‏التقاضي امام المحاكم الأخرى ولتحل محل محاكم الاحوال الشخصية بعد قرن كامل من ‏ ‏العمل بالنظام القديم.
وينص قانون انشاء محاكم الاسرة على انشاء محاكم في دائرة اختصاص كل محكمة ‏ ‏ابتدائية وانشاء دوائر استئنافية متخصصة في دائرة كل من محاكم الاستئناف لنظر ‏ ‏طعون الاستئناف التي ترفع اليها عن طريق محاكم الاسرة.
وتتألف محكمة الاسرة من ثلاثة قضاة يكون احدهم على الاقل بدرجة رئيس بالمحكمة ‏ ‏الابتدائية ويعاون المحكمة خبيران اجتماعي ونفسي واحدهما على الاقل من النساء ‏ ‏ويكون حضورهما جلسات نظر تلك الدعاوي وجوبيا ويحق للمحكمة الاستعانة بالخبيرين في ‏ ‏غير تلك الدعاوي من مسائل الاحوال الشخصية.
وتتولى محاكم الاسرة النظر بجميع قضايا الاحوال الشخصية من خلع ‏ ‏وطلاق ونفقات واعتراض على الطاعة والحضانة ونسب وميراث وغيرها.
ويعتمد نظام محكمة الاسرة الجديد على اختصار مراحل التقاضي في درجتين فقط هما ‏ ‏اول درجة والاستئناف مع الغاء النقض لتصبح احكام الاستئناف باتة ونهائية.
وقدمت محاكم الاسرة مزايا متعددة للمرأة من بينها تقصير مدة التقاضي وتيسير ‏ ‏اجراءاته والقضاء على تعارض الاحكام وضمان تنفيذ احكام النفقة وتوفير جو اسرى ‏ ‏هادىء للاسرة والاطفال اضافة الى توفير الوسائل العملية لمحاولة انهاء النزاعات ‏ ‏وديا.
واكد عدد من العاملين في محاكم الاسرة ان حصاد محكمة ‏ ‏الأسرة سوف يظهر على كيان الأسرة المصرية وعدم تفككها بعد فترة قليلة في ظل حل ‏ ‏هذه المشكلات بالطريقة التي تريح الأسرة وتضمن لها معيشة كريمة في ظل القانون ‏ ‏الجديد للأسرة.
واوضحوا انه يتم اجراء ملف واحد لكل اسرة به الحالة مفصلة بجميع طلبات الطرفين ‏ ‏حتى يتسنى الاسراع بالفصل في النزاع لرعاية الأسرة وحماية الأمومة والطفولة ‏ ‏مشيرين الى ان جميع الطلبات والاجراءات والخدمات والاستشارات التي يقدمها أعضاء ‏ ‏المكتب بدون أية رسوم على الاطلاق.‏ ‏ واكدوا استعدادهم لتقديم اية مشورة يطلبها اي مواطن في مجال اختصاصهم في سبيل ‏ ‏المحافظة على كيان الاسرة المصرية. (كونا)