محاضرة عن استكشاف الفضاء في مجلس محمد بن زايد الرمضاني




الشيخ سعود بن راشد المعلا والشيخ محمد بن زايد آل نهيان

أبوظبي - شهد الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي المحاضرة التي استضافها مجلس محمد بن زايد الرمضاني مساء الاحد بالبطين بعنوان "رحلات ارتياد الفضاء واستكشافه" ألقاها الدكتور تشارلز العشي وذلك في اطار سلسلة المحاضرات والأمسيات الفكرية التي يرعاها ال الشيخ محمد بن زايد ويستضيفها مجلسه خلال شهر رمضان المبارك .

وقدم الدكتور تشارلز العشي الذي يعمل مديرا لمختبر الدفع النفثي في مدينة باسادينا بولاية كاليفورنيا الأميركية حيث يوجد ما يزيد عن خمسة آلاف عالم ومهندس من خبراء ارتياد الفضاء الذين قاموا بتطوير معظم البعثات الفضائية لوكالة "ناسا" لمحة عامة عن الحالة المعرفية لكوكب الأرض ورحلات استكشاف الفضاء التي قامت بها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا".

وتناول في محاضرته خمسة محاور وهي المستكشفون وعلماء الفلك العرب ومساهماتهم الكبيرة في بناء معرفتنا بكوكب الأرض والكون من حولنا، ونبذة عن الجيل الأخير من المستكشفين والعلماء وبعثات الاستكشاف ونظرة على أهم إنجازاتهم ومعرفة البشر الحالية بالكون وأثر تلك المعرفة على البشرية، وخمسون عاما إلى الأمام الرؤية لاستكشاف الفضاء، ونحو تحويل تلك الرؤية إلى واقع و كيف يمكن لجيل الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي المشاركة في رحلة استكشاف الفضاء.

وقال الدكتور العشي في محاضرته "إننا نعيش اليوم العصر الذهبي لاستكشاف الفضاء فقد هبطت مركبات وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) على جميع الكواكب في مجموعتنا الشمسية واليوم تجوب المركبات الفضائية مجموعتنا الشمسية لاستكشاف الكون ومن هذه المركبات الفضائية،

المركبتان اللتان أطلقتا منذ ما يزيد عن 25 عاما حيث تغادران الآن مجموعتنا الشمسية وتدخلان الفضاء المجر ي وتقوم المركبة الفضائية (كاسيني) باستكشاف النظام الأيوني لكوكب زحل كما يقوم مداران ومركبة جو الة باستكشاف المريخ" .

واضاف "أما مركبة (ماسنجر) فتقوم باستكشاف كوكب عطارد ومن خلال التليسكوبات (هابل) و (سبريتزر) و (تشاندرا) يتم استكشاف المجرات الكونية والنجوم وعبر تلسكوب (كيبلر) يتم رصد الكواكب التي تدور في فلك النجوم الأخرى كما يوجد العديد من المركبات الفضائية التي تدور حول كوكبنا لرصد الموارد الأرضية والبيئة" .

وإلى جانب حديثه عن البعثات الفضائية الجارية قدم الدكتور العشي وصفا للبعثات المستقبلية المقررة والتي تهدف إلى زيادة فهمنا للعالم من حولنا وذكر أنه من البعثات الفضائية القادمة المثيرة للاهتمام مركبة فضائية جو الة تدعى (كيوريستي) سيتم إطلاقها في نوفمبر- تشرين الثاني القادم وستحط على كوكب المريخ لمدة سنتين على الأقل لدراسة تركيبة سطحه كما ستقوم بأخذ عينات من الصخور الموجودة على سطحه ليتم تحليلها في عدد من المختبرات الكيميائية الموجودة على ظهر المركبة.

تشارلز العشي

وذكر المحاضر أن التقدم الحالي في استكشاف الفضاء ومعرفتنا بعلم الفلك يستند إلى التقدم الذي تم إحرازه عبر القرون الماضية، فقد قد م العالم العربي والإسلامي إسهامات عظيمة في هذا الميدان من خلال مفكرين من أمثال الخوارزمي والبطاني والإدريسي والفزاري الذين عاشوا في العصر الذهبي حينما كانت منطقة الشرق الأوسط تزخر بالعلوم والاكتشافات.

وعرض الدكتور العشي فيديو حول وصول العديد من المركبات الفضائية إلى كوكب المريخ والتحديات والإثارة المرتبطة بمثل هذه الأحداث.

وتحدث عن الإسهامات العديدة لتكنولوجيا الفضاء في حياتنا اليومية بما فيها أجهزة الهاتف المحمول وأنظمة تحديد المواقع وكاميرات الأشعة تحت الحمراء واستخدام الروبوتات في العمليات الجراحية.

وتطرق الدكتور العشي في ختام محاضرته إلى أهمية أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة في تشجيع الشباب وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في عمليات استكشاف الفضاء التي تقوم بها الولايات المتحدة وأوروبا وهو ما سيلهم الجيل القادم من العلماء والمهندسين العرب ويجعلهم يساهمون في المعرفة كما أسهم أسلافنا خلال العصر الإسلامي الذهبي منذ قرون مضت ويستفيدون من إرث الشيخ زايد في دعم التعليم والبحث عن المعرفة.

وقال "إذ نتطلع إلى العقد المقبل حيث يوس ع الشباب الإماراتيون من معارفهم وقدراتهم في العلوم والتكنولوجيا فإننا نأمل أن تقوم دولة الإمارات بتطوير وإطلاق أقمارها الاصطناعية الخاصة بها والانضمام إلى الدول الأخرى في استكشاف الفضاء واستعادة الدور الرائد الذي لعبه العالم العربي قبل عدة قرون في إثراء معرفتنا بالكون من حولنا".

يذكر أن الدكتور العشي من مواليد لبنان وهو مدير مختبر الدفع النفثي الواقع في مدينة باسادينا بولاية كاليفورنيا منذ عام 2001 وله دراسات يفوق عددها 230 في مجالات الاستشعار من بعد بالموجات المتناهية القصر "المايكروويف" والنظرية الكهرومغناطيسية وله عدة براءات اختراع في تلك المجالات وحازالعديد من الجوائز وشهادات التقدير.