محار نورماندي.. توابل الحب والجنس

ليلة حب لا تنسى مع محار نورماندي

كان (شمال فرنسا) - بعد ان بقي محار نورماندي، المدينة الهادئة الواقعة بشمال غرب فرنسا، لوقت طويل في الظل، هاهو قد وجد على ما يبدو وسيلة لتحقيق الشهرة، فهو يفيد الان من حملة اعلانية تشيد بميزاته المثيرة للشهوة الجنسية.
"امضوا ليلة حب لا يمكن نسيانها مع محار نورماندي".. "امسية عظيمة تنتظركم مع محار نورماندي". شعاران اعلانيان يبرزان "منافع المحار للذة العشاق"، حسب ما توضح شركة "اورو ار.اس.سي.جي" المكلفة القسم الاقليمي من هذه الحملة لتربية المحار في منطقة نورماندي-المانش.

تقول ناتالي هوفيل العاملة في هذا القسم "في القرن الثاني عشر كانوا يلقبون محار نورماندي بتوابل الحب لأنها كانت مشهورة لميزاتها المثيرة للشهوة. خطر لنا ان هذه الميزات يمكن ان تكون نقطة ارتكاز للاعلان".

وتضيف "ان محار نورماندي يزخر باليود والزنك، وهو بالتالي مصدر للطاقة يجعل الرجل اكثر حيوية، كما انه يثير شهوة المرأة".

ويظهر الاعلان الذي تعرضه شبكة "كانال بلوس" الخاصة حتى 11 تشرين الثاني/نوفمبر عوامة من المطاط على شكل بطة ينفذ منها الهواء فتنفس الى ان تتهاوى من السماء سلة مليئة بالمحار فتستعيد البطة حيويتها وتنتفخ من جديد. ويختم الاعلان: "محار نورماندي، مفيد في هذه الحالة ايضا".

يذكر ان كثير من اهالي المدن المطلة على شواطئ المتوسط يعتقدون ان الاطعمة البحرية بشكل عام مقوية جنسيا ويكثرون من تناولها على هذا الاساس.